الشريط الإخباري

“غدير إسماعيل”: المركز الثقافي بالتعاون مع السفارة الهندية أرادا إدخال السرور وزرع بزور الفرح في قلوب الأطفال

شام تايمز – جلان صلاحي

تصوير: يعرب السالم

أقامت السفارة الهندية في سورية فعالية ترفيهية لأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، في المركز الثقافي العربي بكفرسوسة في دمشق، وذلك برعاية وحضور السفير الهندي الدكتور “إرشاد أحمد”، والسفير الدكتور “تمام سليمان” مدير إدارة الشؤون الأفروآسيوية وأوقيانوسيا في وزارة الخارجية والمغتربين.

“غدير إسماعيل” مسؤول عن الأنشطة الثقافية في المركز الثقافي العربي في كفرسوسة، أكد أهمية الفعالية المقامة مع السفارة الهندية، المخصصة للأطفال ذي الإعاقة، إما الخلقية أو الإعاقة التي سببتها الحرب.

وكشف “إسماعيل” أن المركز الثقافي بالتعاون مع السفارة الهندية أرادا إدخال السرور وزرع بزور الفرح في قلوب الأطفال، فكانت هذه الفعالية من أجل تقديم بعض الهدايا، والقيام بعروض فنية وترفيهية لهم كنوع من التعويض لجزء من حقوقهم المكتسبة، بحق كونهم أطفالاً.

وأوضح “إسماعيل” أن التعاون بين سفارة جمهورية الهند ووزارة الثقافة، والتعاون بين سورية والهند على مستوى أعلى يندرج تحت الإطار الإنساني بشكل عام، مبيّناً أن هذه العلاقات إن كانت في الجمهورية العربية السورية وإن كانت في جمهورية الهند هي دول تسعى إلى إطفاء نار الحروب وإلى زرع البسمة في قلوب الأطفال.

وأشار “إسماعيل” إلى أنهم في المركز الثقافي العربي هم استمراراً لنهج وزارة الثقافة، واستناداً إلى هذه التوجيهات، قائلاً: “نوجه جهودنا كاملةً من أجل دعم الأطفال لأنهم شباب المستقبل وهم الذين سيبنى عليهم المجتمع القادم، ونسعى لإقامة فعاليات دائمة إن كان على المستوى الثقافي وإن كان على المستوى الترفيهي”.

وتابع “إسماعيل”: “لدينا أنشطة ثقافية من خلال الدورات التعليمة الرمزية والمعارض المفتوحة المجانية ومن خلال إقامة ورشات لتنمية المواهب والهوايات في المجال الأدبي والثقافي والفني”، لافتاً إلى أن الدورات مناسبة للشريحة العمرية “الطفولة والمراهقة والطفولة المتأخرة قليلاً”، وهذه الأنشطة كلها أبواب مفتوحة لـهؤلاء الأطفال القادمين إلى هذه المراكز.

وختم “إسماعيل”: “إن هذه الأنشطة هي من أجل إغناء مواهبهم بقدر ما نستطيع، إضافةً إلى إتاحتنا لصالات ومعارض ومسارح هذه المراكز لتنفيذ هذه الأنشطة، وخلق جو من الإلفة بين الطفولة والثقافة من أجل دعم المجتمع”.

وتضمّنت الفعالية تقديم عروض فنية وتفاعلية من قبل الأطفال المشاركين من جمعيات رعاية وتأهيل، ومنها مؤسسة “حدودي السما”، وجمعية “أمل الغد”، و”جمعية لغتي إشارتي”، حيث تهدف هذه الفعالية إلى دمج هؤلاء الأطفال في المجتمع، وتسليط الضوء على إمكانياتهم ومواهبهم.

وتسعى السفارة الهندية في سورية ممثلةً بسعادة الدكتور “إرشاد أحمد” إلى تعزيز وتوثيق العلاقات الثنائية الهندية السورية، بالإضافة إلى أنها رائدة في تنظيم العديد من الأنشطة والفعاليات الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية..

 

التغطية الإعلامية شبكة “شام تايمز”، بالتعاون مع مؤسسة المدربين السوريين

شاهد أيضاً

السفير الهندي في سورية يزور حاضنة نمو التقنية

شام تايمز – متابعة زار الدكتور “إرشاد أحمد” السفير الهندي في سورية حاضنة نمو التقنية …