“غيث المحمود”: “تاج العروس” أول عرض مسرحي راقص منذ 14 عاماً بهذه الضخامة

شام تايمز – محمد سالم

تقيم شركة “دانس” للرقص المسرحي عرض “ميوزيكل” تحت عنوان “تاج العروس” في دار الأسد للثقافة والفنون.

أكد مصمم المشاهد التقنية والفنية الأستاذ في المعهد العالي للفنون المسرحية، غيث المحمود، لـ “شام تايمز”، أن “تاج العروس” هو أول عرض مسرحي راقص منذ 14 عاماً بهذا التنوع والضخامة، وأن الجهد المبذول لتحضير العرض هو من أهم العناصر التي ميزته، وأنه تم إعطاء كل ذي حق حقه من الموسيقى والديكور والإضاءة والأزياء من أجل إنتاج عرض مميز.

وأوضح “المحمود” أن العرض واقعي يتحدث عن هجرة العرب من الأندلس، مشيراً إلى أنه اختار أهم العناصر المعمارية المشتركة بين الحضارة الأندلسية والعربية المأخوذة من حضارة دمشق، لتناسب مع فكرة العرض، ومن أجل إيصال فكرة للجمهور عن مدى تأثير الحضارة العربية على الأندلس.

وفيما يخص تغيير الديكورات خلال العرض، أشار “المحمود” إلى صعوبة هذا الجزء من العرض، وخاصةً أنه يجب تغيير الديكور بين العروض خلال 15 ثانية فقط، من أجل ألا يفقد المشاهد الربط الحسي مع العمل، معتبراً دراسة التقنية مهمةً جداً للتنقل بسرعة بين الديكورات، ومن أجل الحفاظ على الإيقاع المحبوك للعمل سواء مع الراقص أو الإضاءة، وذلك لخلق توافقية في العمل تُنتج عرضاً جيد.

وحظي العرض باهتمام كبير من المايسترو “أندريه معلولي” مدير دار الأسد للثقافة والفنون، معتبراً أن المسرح الراقص هو من الفنون المهمة جداً ضمن الساحة الفنية.

وتدور أحداث العمل المسرحي “تاج العروس” في مدينه إشبيلية ومحيطها أواخر العام 1485م، حيث تتشابك قصة عشق مع وقائع مطاردة الإسبان للعرب واضطهاد الغجر، لتشكل بمجملها صورة بانورامية تجتمع فيها ملامح من الجمال والسحر مع ظروف في غاية من الصعوبة.

وسيكون عشاق المسرح على موعد مع عمل مسرحي موسيقي راقص، يشارك فيه أكثر من 60 راقصاً وراقصة من الخبرات الأكاديمية والاحترافية وبمشاركة عدد من فناني الدراما السورية.

يذكر أن العمل من رؤية وإخراج “أحمد زهير”، تأليف “محمد عمر”، التأليف الموسيقي “محمد هباش”، كريوغراف “رنيم ملط”، ديكور “غيث المحمود” إضاءة “ماهر هربش”، علاقات عامة “معتز أفغاني”، مخرج تلفزيوني “هاني طيفور”.

التغطية الإعلامية: شبكة “شام تايمز” الإعلامية.

شاهد أيضاً

السويداء.. إلقاء القبض على عدد من متزعمي “داعش”

شام تايمز – متابعة ضبطت الجهات المختصة مستودعاً كبيراً للذخيرة في بادية السويداء، كان يستخدمه …