أهالي الجولان المحتل.. الانتخابات حق سيادي ونأسف لحرماننا من المشاركة

خاص شام تايمز – الجولان المحتل – ديما مصلح

عبّر عدد من أبناء الجولان السوري المحتل عن أمانيهم بالمشاركة في الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 26 أيار الجاري، مؤكدين على أن الشعب السوري انتصر في هذا الاستحقاق الدستوري، وسيختار من هو الأكفأ ليمثلهم في سورية لتبقى شامخة.

وأوضح الإعلامي “بسام الصفدي” مدير موقع الحدث اليوم لـ “شام تايمز” أن الاستحقاق الرئاسي في أي دولة من دول العالم هو دليل على الديمقراطية، وتأكيد على أهمية مشاركة الشعب في اختيار رئيسهم، مبيناً أن إقامة العملية الانتخابية في موعدها المحدد تؤكد للقاصي والداني أن سورية دولة مؤسسات وذات حكم مستقل لا تتأثر بالضغوطات الخارجية، فالحكومة التي تدعو برلمانات دول عالمية وعربية مختلفة لحضور هذا الاستحقاق الكبير، تؤكد على أن سورية مازالت وستبقى رمزاً للديمقراطية والحضارة.

وتابع “الصفدي”: “السوريون بشتى أطيافهم وشرائحهم بانتظار هذه الانتخابات، ليؤكدوا للعالم أجمع انتصارهم على الإرهاب وداعميهم، وليثبتوا أيضاً وعي الشعب السوري، مؤكداً أن أبناء الجولان السوري المحتل على الرغم من عدم مقدرتهم على المشاركة في الانتخابات الرئاسية، إلا أنهم كانوا ومازالوا على العهد باقون بالولاء للوطن ولقائد الوطن، موضحاً أنهم يتأملون في مرحلة ما بعد الاستحقاق الرئاسي أن يعود الجولان المحتل بأقرب وقت إلى حضن الوطن”.

بدوره بيّن الناشط السياسي في الجولان العربي السوري المحتل “رفيق إبراهيم” لـ “شام تايمز”، أن الانتخابات في سورية بظل هذه الظروف تعتبر تحدي لكل دول العالم، ولكل من تأمر على سورية، فالانتخابات حق دستوري ووطني لكل مواطن يعبر عن رأيه بحرية مطلقة، ويختار من يمثله لرئاسة الجمهورية العربية السورية.

وأشار “إبراهيم” إلى أن الفعاليات الشعبية في الجولان المحتل عقدت اجتماعاً لمباركة هذا الانجاز الدستوري، متمنياً تحرير الجولان لممارسة أبناءه حقهم في الإدلاء بأصواتهم، ولوضع مراكز انتخابية فيها.

وقال الشيخ “قاسم الصفدي” من مجدل شمس في الجولان العربي السوري المحتل لـ “شام تايمز”: إن الاستحقاق الانتخابي السوري بظل هذه الظروف يدل على شجاعة القيادة، متمنياً أن يتحرر الجولان من الاحتلال ليكونوا أول من يضع مراكز وصناديق الانتخابات.

وفي السياق ذكر الشيخ “هايل شرف” من قرية “عين قنية” في الجولان المحتل لـ “شام تايمز”، أن الانتخابات بهذا الوقت انتصار على الإرهاب، وداعميه وتحدي لكل المصاعب التي عصفت بسورية، لافتاً إلى أن الانتخابات حق للمواطن كي يختار من يمثله في الكفاءة الفكرية، والقدرة على حسم الأمور وحماية الوطن.

وكشف “شرف” أن متطلبات أهالي الجولان المحتل من الرئيس الجديد هو العمل على إنهاء الاحتلال وتحرير الأرض والإنسان، والسعي إلى فتح معبر القنيطرة، فضلاً عن السماح لطلاب الجولان بإتمام تعليمهم الأكاديمي في الجامعات السورية، وتسويق الخضار والفواكه في الأسواق السورية، قائلاً: “نرغب أن يكون الرئيس المقبل أقرب إلى المواطن ويلبي جميع احتياجاته”.

يُشار إلى أن عملية الانتخابات الرئاسية تقسم إلى مرحلتين الأولى أجريت للسوريين المغتربين في 20 أيار الجاري، اما بالنسبة للسوريين المقيمين في الداخل فمن المقرر أن تجرى عملية الاقتراع لهم يوم الأربعاء، 26 أيار المقبل.

شاهد أيضاً

تحديد أسعار العدادات لسيارات الأجرة “التكاسي”

شام تايمز – دير الزور – مالك الجاسم صدق المكتب التنفيذي خلال اجتماعه، أمس الأحد، …