هرباً من جريمته.. نظام أنقرة يٌلصق “تعطيش” الحسكة بالكردستاني!

شام تايمز – الحسكة

رغم إثبات العشرات من التقارير الدولية للمنظمات الحقوقية والإنسانية والإعلامية تورط النظام التركي والتنظيمات الإرهابية الموالية له بقطع المياه عن مدينة الحسكة، إلا أن مندوب أنقرة الدائم لدى الأمم المتحدة “فريدون سينيرلي أوغلو” حاول تبرئة نظامه وإعفائه من المسؤولية.

وزعم “أوغلو” أن مليشيات حزب العمال الكردستاني” قطعت المياه عن السكان شمال شرقي سورية، بهدف تشويه سمعة تركيا.

ولفت مندوب النظام التركي أن ميليشيا “حزب العمال الكردستاني” تقطع التيار الكهربائي عن المحطة بشكل متكرر ومتعمد منذ تشرين الثاني 2019، زاعماً أنه بجهود تركيا تم البدء بتزويد المحطة بالطاقة الكهربائية وتوزيع المياه.

وأفاد نائب منسق مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية في سورية “راميش راجا سينغهام”، أن هناك انقطاع متكرر للمياه في مدينة الحسكة ومخيم الهول، مشيراً إلى أن محطة “مياه علوك”، شهدت انقطاعاً للمياه لأكثر من 13 مرة على الأقل خلال العام الجاري، وذلك خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي، لبحث الأوضاع الإنسانية في سورية وفقاً “لوكالات”.

وأكد مندوب سورية الدائم في الأمم المتحدة “بشار الجعفري” أن أكثر من مليون مدني سوري في مدينة الحسكة والمناطق المجاورة لها يواجهون منذ أكثر من عشرين يوماً العطش والحرمان من الماء، جراء إمعان النظام التركي في جرائمه واستخدامه مياه الشرب سلاح حرب لمعاقبة أهالي المدينة بمن فيهم النساء والأطفال وكبار السن على رفضهم الاحتلال وتمسكهم بوطنهم، مبيناً أن قوات الاحتلال التركي وأدواته من التنظيمات الإرهابية قاموا وبمباركة من الإدارة الأمريكية وأدواتها بوقف ضخ المياه من محطة علوك والآبار المغذية لها لأكثر من 16 مرة ولفترات متفاوتة الأمر الذي تسبب بمعاناة أهلنا في الحسكة من العطش الشديد في ظل ظروف المناخ الحار والتهديدات الصحية المرتبطة بانتشار وباء “كورونا”.

وسبق أن زار وفد من منظمة اليونيسيف، محطة “الحمة”، للاطلاع على واقع المياه وكان في الوفد ممثل اليونيسف بدمشق وممثل مكتب اليونيسيف في القامشلي.

وبحسب مصادر إعلامية، فإن الزيارة جاءت للتأكد من أن قوات الاحتلال التركي قطعت مياه محطة “علوك”، حيث أن الوفد أطلع على الأمر وتأكد من عدم وصول مياه “علوك” إلى الحسكة.

وسلطت وسائل إعلامية تركية معارضة الضوء على ملف قطع المياه عن الحسكة، حيث قال موقع “أحوال تركيا”، إن القوات التركية تستهدف، استنزاف وتجريد المناطق التي تسيطر عليها في الأراضي السورية، حيث تعمد إلى انتهاج سياسة الأرض المحروقة، دون مراعاة أو احترام لأدنى قدر من حقوق المواطنين السوريين.

ووصلت مياه الشرب الخميس إلى أحياء مدينة الحسكة بعد قطعها من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته وتوقف الضخ من محطة مياه علوك التي تعتبر المصدر الرئيس لمياه الشرب في المدينة والقرى المحيطة، وفقاً لوكالة “سانا”.

وكانت الورش الفنية لمؤسسة مياه الحسكة دخلت على مدى يومين متواصلين إلى المحطة لإصلاحها وتشغيل آبارها ومضخاتها بعدما تعرضت لسرقات ونهب وتخريب من قبل مرتزقة الاحتلال التركي.

وقال محافظ الحسكة “غسان حليم”، “نقوم بدراسة لتفعيل خطوط بديلة لمياه الشرب خلال فترات لاحقة لمدينة الحسكة وريفها.. وسنعمل مع الأصدقاء الروس على إزالة كل التعديات على خطوط الكهرباء المغذية للمحطة لضمان تغذية المحطة بكامل الكمية المخصصة”.

شاهد أيضاً

مياه دمشق تنهي وصل 5 آبار لمياه الشرب مع خط الضخ في مدينة داريا

شام تايمز – متابعة أنهت المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي في محافظة دمشق وريفها، …