توحيد البروتوكولات العلاجية للأورام محلياً.. ومشفى البيروني تسجل 9 آلاف حالة جديدة منذ بداية العام وخدماتها لا تزال مجانية

بالتوازي مع العمل على توحيد البروتوكولات العلاجية للأورام على المستوى الوطني تواصل مؤسسات صحية حكومية توفير العلاج المجاني لمرضى السرطان مع متابعة أحدث المستجدات العالمية لناحية التشخيص والتدبير والمتابعة حسب اختصاصيين.

وفي المؤتمر العلمي السنوي للرابطة السورية لأطباء الأورام الذي جمع نحو 200 اختصاصي في قصر المؤتمرات بدمشق نهاية الأسبوع الماضي أوضح رئيس الرابطة الدكتور محمد قادري لـ سانا الصحية أن تحديث وتوحيد برتوكولات معالجة الأورام في سورية مشروع وطني تبنته اللجنة الوطنية للتحكم بالسرطان بالتعاون مع الجهات العاملة في هذا المجال بالاعتماد على أحدث البرتوكولات العالمية وبما يتناسب مع تجهيزات وإمكانيات مراكز معالجة الأورام المحلية وسيكون دليل عمل الأطباء.

وكشف قادري في محاضرته أن الإحصائيات المحلية تظهر أن سرطان الثدي يشكل نحو 32 بالمئة من مجمل إصابات الأورام ونحو 60 إلى 65 بالمئة من الحالات تراجع المراكز في مراحل مبكرة ما ساهم في ارتفاع نسب الشفاء إضافة لـ “تطور طرق العلاج في سورية ومواكبتها للعالمية”.

عضو اللجنة الوطنية للتحكم بالسرطان الدكتور مها مناشي أكدت في تصريح مماثل أن البرتوكولات العلاجية ستكون “ملزمة” وتطبق في جميع المراكز بالمحافظات مشيرة إلى تقدم العلاج الدوائي لسرطان الثدي عالمياً والذي زاد فرص الشفاء وتحسين نوعية حياة المرضى خاصة في حالات الكشف المبكر.

مدير مشفى البيروني الجامعي للأورام الدكتور إيهاب النقري ذكر أن المشفى استمر بتقديم خدمات التشخيص والعلاج والمراقبة مجاناً “ولم ينقطع رغم ظروف الأزمة” كاشفاً عن عدد الحالات الجديدة منذ بداية العام الحالي حتى نهاية تشرين الأول الماضي وبلغ 9100 حالة مقارنة بنحو 12 ألف حالة في عام 2010.

وذكر النقري أن المشفى سيوفر أجهزة تشخيصية حديثة خلال العام القادم منها المسرعات الخطية التي تصيب الخلايا الورمية فقط كما أنه يوفر العلاجات الهدفية منذ عام 2000 والتي تستهدف الخلايا الورمية بشكل مباشر دون الخلايا السليمة ولا تترك آثار جانبية كما في العلاج الكيمياوي.

بدوره بين الدكتور نوري المدرس أن المعالجة الهدفية والكيمياوية والمناعية والهرمونية كلها متوفرة في المشافي الحكومية والخاصة منوهاً بمشاركات الأطباء السوريين بالمؤتمرات العالمية ونقل المستجدات التي تطرح فيها إلى المؤتمرات المحلية.

الاختصاصية الدكتورة زاهرة فهد تناولت في محاضرتها مستجدات معالجة الأورام الغدية العصبية التي طرحت في مؤتمر الجمعية الأوروبية لطب الأورام 2019 الذي عقد في برشلونة نهاية أيلول الماضي مشيرة إلى أن الأورام الغدية العصبية من النوع النادر نسبياً وتكشف في مراحل متقدمة لكون أعراضها محيرة فضلاً عن محدودية الأدوية العلاجية لها مبينة أن الدراسات التي قدمت بالمؤتمر أظهرت تقدم في نتائج تدبيرها وأوصت بنوع من العلاج التشاركي بين النظائر المشعة والأدوية الهرمونية.

رئيس قسم الأورام بكلية الطب بجامعة دمشق ورئيس شعبة أورام الثدي بمشفى البيروني الدكتور ماهر سيفو تحدث في محاضرته عن استطباب العلاجات المتممة في سرطان الثدي الباكر.

وتضمن المؤتمر محاضرات تخصصية ركزت على مستجدات علاج سرطانات الثدي والقولون والمستقيم والدماغ والدراسات الجينية الحديثة في الأورام الصلبة حيث لفت نقيب الأطباء الدكتور عبد القادر حسن إلى أهميته لجهة تبادل الخبرات ومواصلة تدريب وتأهيل طلاب الدراسات العليا منوهاً بالخبرات الوطنية المحلية التي توزاي العالمية واستمرت بالعمل رغم الظروف التي فرضتها الحرب الإرهابية على سورية.

إيناس سفان

شاهد أيضاً

عناكب الأرملة السوداء تجتاح ولايات أمريكية

شام تايمز – متابعة كشفت تقارير بأن عناكب الأرملة السوداء القاتلة ستجتاح ولايات تكساس وأريزونا …