سورية تشارك 17 دولة في العالم مناقشة الإطار المعياري لأخلاقيات الذكاء الاصطناعي في التربية والتعليم

شام تايمز – متابعة

شاركت سورية 17 دولة في العالم مناقشة الإطار المعياري لأخلاقيات الذكاء الاصطناعي في التربية والتعليم من خلال طاولة وزارية مستديرة افتراضية تنظمها اليونسكو.

وبعد أن ذكَرت المديرة العامة لليونسكو “أودري أزولاي” أن العالم بحاجة إلى قواعد أخلاقية أقوى للذكاء الاصطناعي الذي هو التحدي في هذا العصر، وبعد أن حددت توصية اليونسكو بشأن أخلاقيات الذكاء الاصطناعي الإطار المعياري المناسب، وأيدت الدول الأعضاء جميعاً هذه التوصية في تشرين الثاني 2021، حان الوقت الآن لتنفيذ الاستراتيجيات واللوائح على المستوى الوطني لذلك تمت دعوة الوزراء لتبادل الرؤى أو الأفكار المتعلقة بالسياسات المرتبطة بالظهور السريع لأدوات الذكاء الاصطناعي التوليدية الجديدة والقوية للمساعدة من خلال النقاش والحوار لضمان أن استخدام الذكاء الاصطناعي سيحسن التعليم، ويعزز القدرة البشرية ويثريها، ويساهم في التنمية المستدامة.

حيث أثار إطلاق تطبيق “OpenAI’s ChatGPT” في أواخر عام 2022 اهتماماً عالمياً بتطبيقات الذكاء الاصطناعي التوليدية وسرّع من تطوير وإصدار العديد من الأدوات التي يمكنها إنتاج اللغة والصور ورموز الكمبيوتر والمخرجات الأخرى بسرعة وطلاقة ملحوظة، وقدمت هذه الفئة الناشئة من التقنيات فرصاً وتحديات ومخاطر فورية وبعيدة المدى لقطاع التعليم، ولكنها أظهرت أيضاً العديد من الاهتمامات الأخلاقية ذات الصلة المباشرة بالتعليم، بما في ذلك القضايا المتعلقة بعلم التربية وخصوصية بيانات المتعلم، وحقوق النشر والانتحال ونزاهة الامتحانات.

وعلى الصعيد العالمي كان هناك تباين في استجابة الحكومات ووزارات التربية والتعليم والمؤسسات التعليمية الفردية على حد سواء بسياسات وإرشادات حظر أو تقييد الوصول إلى منصات الذكاء الاصطناعي التوليدية أو إلى التشجيع الفعال على استخدامها في السياقات التعليمية.

من هنا أتى التحدي ليعمل قادة التعليم لتطوير استجابات متماسكة ومتوازنة للاستجابة للقدرات الابتكارية القوية التي تظهرها تقنيات الذكاء الاصطناعي التوليدية، ووضع سياسات مناسبة لها تتماشى مع وتيرة تطوير هذه التقنية.

والهدف من هذه المائدة المستديرة الوزارية الافتراضية توفير مساحة لإيصال وجهات النظر الناشئة للتعرف على الخطوات التالية واستجابات السياسة المرتبطة بعذا الموضوع عبر تسهيل التعلم من الأقران مما يسمح للوزراء بإلقاء نظرة ثاقبة على الأفكار والنهج في مختلف السياقات الوطنية المرتبطة بهذه التقنية.

يشارك في المائدة المستديرة إضافة إلى سورية 17 وزيراً من دول “موريشيوس والكاميرون وكندا والكونغو وساحل العاج وايطاليا ومالي وسلوفينيا وجنوب أفريقيا وسيريلانكا وتونس وأوزبكستان وفنزويلا وايرلندة وبلغاريا والصين واسبانيا”، إضافة إلى خبراء من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا، وتقود النقاش “ستيفانيا جيانيني” المديرة العامة المساعدة لليونسكو لشؤون التربية.

شاهد أيضاً

العثور على بقايا “إكتيوصور” في روسيا

شام تايمز – متابعة اكتُشفت بقايا سحلية مائية قديمة تنتمي إلى نوع “الإكتيوصور” في منطقة …