تشيلسي x توتنهام: أنطونيو كونتي يبحث عن «الثأر»

تنطلق مساء اليوم (الساعة 21:45 بتوقيت دمشق) مباريات ذهاب نصف نهائي كأس الرابطة الإنكليزية لكرة القدم، حيث تجمع المباراة الأولى صاحب الأرض نادي تشيلسي مع نظيره توتنهام في «ديربي» لندني خالِص. وفي نصف النهائي الآخر يحلّ ليفربول غداً الخميس ضيفاً ثقيلاً على آرسنال في مباراة صعبة على الطرفين
هي من المرات القليلة التي تصل فيها أربعة أندية من النخبة في إنكلترا إلى نصف نهائي كأس الرابطة، على اعتبار أن هذه الأندية تركز على الدوري المحلي «بريميرليغ» إضافة إلى اهتمامها بالبطولات القارية، دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي «يوروبا ليغ». مباراتان من العيار الثقيل إنكليزياً ستُلعبان على مرحلتين (ذهاب وإياب)، وسيسعى كل فريق من الفوز للوصول إلى النهائي ولمَ لا تحقيق اللقب، على اعتبار أن الفوز بالدوري المحلي «بريميرليغ» بات بعيداً نظرياً مع ابتعاد مانشستر سيتي في الصدارة بفارق 10 نقاط عن أبرز ملاحقيه.
وتبرز في مباراة اليوم عودة مدرب توتنهام الحالي، الإيطالي أنطونيو كونتي إلى ملعب فريقه القديم «ستامفورد بريدج» بعد أن خرج منه مُقالاً في عام 2018 (أشرف على الفريق بين عامَي 2016 و2018). وفي ذلك الوقت حصلت مشاكل كبيرة بين كونتي وتشيلسي على اعتبار أن النادي اللندني رفض دفع البند الجزائي المقرّر في العقد في حال أراد النادي فسخه، إلا إن كونتي رفع دعوى قضائية على الفريق وحصّل ما قيمته 9 ملايين يورو. وهذا الأمر من الممكن أن يجعل من اللقاء فرصة جديدة لكونتي لكي يرد اعتباره من الفريق الذي أقاله.
وتسيطر أجواء من التوتر على غرفة ملابس نادي تشيلسي بعد المشاكل بين المدرب الألماني الحالي توماس توخيل ونجمه البلجيكي روميلو لوكاكو. الأخير أجرى مقابلة صحافية من دون أخذ إذن النادي، كما أنه أدلى بتصريحات مسيئة لتشيلسي، وهو ما جعل المدرب يستبعده عن مباراة ليفربول الأخيرة في الدوري (انتهت بالتعادل بهدفين لمثلهما)، كما أن النادي قرّر معاقبته بدفع غرامة مالية تصل إلى 600 ألف يورو. وقال لوكاكو في حديث صحافي قبل أيام إنه غير راضٍ عن وضعه مع تشيلسي، كما وجّه اعتذاراً إلى جماهير ناديه السابق، إنتر ميلانو الإيطالي، معتبراً أن خروجه من الفريق لم يتم بطريقة جيدة، وتمنّى العودة إلى ميلانو. ومن الواضح أن الإدارة تدعم المدرب توماس توخيل في أي إجراء تأديبي يتخذه في حق اللاعب، حتى ولو أن لوكاكو اعتذر من مدربه وناديه على هذا الخطأ.
وعلى الجهة المقابلة تبدو الأمور في آرسنال هادئة مع النتائج الإيجابية التي تُسجل هناك. الفريق خسر مباراة واحدة في آخر 6 مباريات في مختلف المسابقات، وهو الأمر الذي جعل «المدفعجية» يحتلون آخر المراكز المؤهّلة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، وهو الأمر الذي يطمح الفريق للمحافظة عليه.
هذا الواقع يمكن أن يعطي أفضلية نظرية لآرسنال، إلا أن تشيلسي يبقى صاحب الحظوظ الكبرى على الورق نظراً إلى تشكيلته المدجّجة بالنجوم.
يُذكر أن تشيلسي صعد إلى المربع الذهبي للبطولة بعد تجاوزه برينتفورد بهدفين دون ردّ، في حين فاز توتنهام على وستهام يونايتد بهدفين لواحد في ربع النهائي.

شاهد أيضاً

الوحدة يفوز على الكرامة في افتتاح الفاينال فور بدوري كرة السلة للرجال

افتتح فريق الوحدة منافسات الدور نصف النهائي الفاينال فور لدوري كرة السلة للرجال اليوم بالفوز …