ارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج وقلة الأسمدة والمحروقات تنعكس سلباً على زراعة القطن

شام تايمز – حلب – أنطوان بصمه جي

بلغت المساحة المخططة لزراعة القطن هذا العام في حلب 11 ألف و322 هكتار، والمساحة المرخصة وصلت إلى ألفين و561 هكتار موزعة على خمس مناطق زراعية وذلك بحسب مصدر الري ضمن المناطق الآمنة في محافظة حلب مدينة وريفاً منها “السفيرة 205 هكتار، سمعان 95 هكتار، منبج 67 هكتار، دير حافر 5 هكتار، الباب 2 هكتار، بحسب ما أكده المهندس “رضوان حرصوني” مدير الزراعة لـ “شام تايمز”.

وعن المساحة المزروعة بالقطن، أكد “حرصوني” أنها بلغت نحو 374 هكتار، بإنتاج متوقع 1243 طن من القطن المحبوب، وأن مردودية الهكتار الواحد تصل إلى أكثر من 3 طن، وردّ سبب عدم تنفيذ الخطة بالشكل الأمثل إلى ارتفاع مستلزمات الإنتاج وزيادة تكاليف إنتاج القطن، حيث تتجاوز تكلفة إنتاجية الكيلو الواحد من القطن أكثر من 1500 ليرة سورية، بالإضافة إلى قلة توفر الأسمدة والمحروقات بشكل كافِ في أوقات زراعته.

وأشار مدير زراعة حلب إلى أن خروج مشروع ري سهول تادف – الباب عن الخدمة بسبب الأعمال التخريبية خلال سنوات الحرب، حيث تتركز زراعة القطن في تلك المنطقة بمساحات كبيرة، إضافة إلى عدم تحقيق عائد اقتصادي مربح للفلاح، أجبر المزارعين على استبدال محصول القطن بمحاصيل أخرى ذات عائدية اقتصادية أكبر وفترة حياتها أقصر.

وأوضح المهندس “حرصوني” أن الحالة العامة للأراضي التي زرعت بالقطن جيدة، بعد أن أجريت العمليات الزراعية من تعشيب وري وتسميد ومكافحة، وهي الآن في طور تفتح جوزات القطن، مضيفاً أنه تم ملاحظة وجود إصابة بدودة اللوز الشوكية ببعض المناطق بنسبة بسيطة وتم العمل على معالجتها، كما أنه تم تقديم الإرشادات الزراعية المناسبة للمزارعين طول فترة الزراعة والتواصل مع الدوائر الزراعية المعنية.

يشار إلى أنه تم زيادة سعر الكيلو غرام الواحد من القطن المحبوب، حيث ارتفع سعره من 700 ليرة الموسم الماضي إلى 1500 للموسم الحالي.

شاهد أيضاً

الاحتلال التركي يعزز وجوده في المناطق الشمالية

شام تايمز – متابعة أدخلت قوات الاحتلال التركي 200 آلية عسكرية إلى ريف إدلب الغربي، …