سورية وإيران.. جسرٌ “متين” من العلاقات والمصالح المتبادلة

شام تايمز – حسن عيسى

“العلاقات الإيرانية السورية دخلت مرحلة استراتيجية مميزة منذ عدة سنوات”، بهذه الكلمات عبّرت وزارة الخارجية الإيرانية عن مدى التطور الذي وصلت إليه العلاقة بين البلدين، وعن الترابط ووجهة النظر الواحدة حول مختلف القضايا التي تمس الجانبين.

التطور الملفت في تلك العلاقات ترجمه وزير الخارجية الإيراني “حسين أمير عبد اللهيان”، الذي اختار دمشق لتكون الوجهة الأولى له بعد تسلّمه لمهامه في الحكومة الإيرانية الجديدة، بل إنه أعاد زيارتها للمرة الثانية في غضون شهرين فقط، مؤكداً في كل مرة وقوف بلاده مع الشعب السوري في مواجهة الصعوبات التي تواجهه بأدق تفاصيل حياته اليومية.

الإعلامي والباحث الإيراني “محمد غروي” اعتبر في حديثه لـ “شام تايمز”، أن الحرب رغم بشاعتها إلا أنها وطّدت العلاقات السورية الإيرانية من جميع النواحي، مشيراً إلى أنها تطورت اليوم لتصبح متعلقة بالوضع الاقتصادي والمعيشي، مشيداً بالتجربة الإيرانية في مواجهة العقوبات والالتفاف عليها، وقدرة سورية على الاستفادة منها.

وأكد “غروي” أن العلاقات بين إيران وسورية تسمح بتبادل خبرات المواجهة، معتبراً ذلك صلب التطور الذي وصلت إليه تلك العلاقات، مؤكداً أن هذا الأمر يحصل للمرة الأولى عالمياً حيث تتساعد دولتان للاستفادة المتبادلة فيما يتعلق بكسر حصار اقتصادي أو مواجهة عقوبات خارجية، مشيراً إلى أن ذلك يتطور ليصل إلى بناء أمور استراتيجية تتعلق بشأن المنطقة ككل.

وفيما يتعلق بزيارة وزير الخارجية الإيراني إلى دمشق، كشف الباحث الإيراني أن أول ما علّق عليه الصحفيون والمحللون السياسيون الإيرانيون، هو أن الوزير الجديد خلال شهرين فقط من استلامه زار سورية مرتين، مشيراً إلى أن ذلك يدل على عمق العلاقة وعمق الاهتمام الإيراني بالشأن السوري، وعمق التداخل والترابط في سياسات البلدين، والتنسيق العالي بينهما.

شاهد أيضاً

استشهاد شابين برصاص ميليشيا “قسد” بريف دير الزور

  شام تايمز- متابعة استشهد شابين من بلدة “الجرذي” بريف دير الزور الشرقي، نتيجةً لاستهداف …