بعد قرار الجمركة.. “الموبايلات” خارج حسابات “الدراويش” والمياه لن تعود لمجاريها

شام تايمز – كلير عكاوي

“المياه مارح ترجع لمجاريها” جملة تداولها بعض المواطنين السوريين المنهكين من الأحوال الاقتصادية والمعيشية السيئة واصفين بها علاقتهم بالجهات المعنية وتحديداً بعد قرار استئناف الهيئة الناظمة للاتصالات التصريح الإفرادي عن الأجهزة الخليوية، أي جمركة الموبايلات التي عملت أو ستعمل على الشبكة الخليوية السورية من تاريخ 14من آب الجاري.

وأثار هذا القرار موجة غضب كبيرة من قبل حاملي أنواع هذه الأجهزة على مواقع التواصل الاجتماعي، ساخرين من فكرة أن مبلغ جمركة الموبايل الذي تم إرساله من أحد الأقرباء من دول الخارج يعادل قرابة نصف ثمن الجهاز عند شرائه من مراكز بيع الهواتف في سورية.

وانقسمت الآراء بين أشخاص يأسوا من البحث عن مخرج لتسيير أمورهم الحياتية، فعندما لجأوا لأقربائهم طلباً منهم شراء الموبايلات بسبب عدم قدرتهم على شرائها في سورية لارتفاع أسعارها، ازدادت قيمة الجمركة، قائلين: “لو معنا 3 مليون ونصف كنا جبنا موبايلات من هون!”، فيما قال آخرين: “اللي معو مصاري يحمل موبايل هديك الحسبة مارح يتفركش بجمركته!”.

ووردت مؤخراً رسائل تطالب المستخدمين بالتصريح عن أجهزتهم وفق الشرائح المحددة لجمركة الموبايلات، حيث نشرت مجموعة لطلاب الدراسات العليا في سورية “ماجستير – دكتوراه” على فيسبوك صورة لرسالة وردت لأحدهم للتصريح عن هاتفه “Iphone 12 pro” بمبلغ يتجاوز الـ 3 ملايين و776 ألف ليرة سورية، علماً أن سعر هذا الجهاز جديد يعادل الـ 8 ملايين ونصف تقريباً.

وقال أحد الناشطين على فيسبوك: “يعني قمة المسخرة جمركة جهازي الأيفون 11 برو ماكس مليون و455 ألف بعد القرار الجديد، وفي ناس وصلتهن رسالة أنو جمركة الأيفون 12 برو ماكس 3 مليون و800 ألف، الله يخليلنا الجهاز الثاني يلي عم يبث شبكة”.

وأوضحت الهيئة الناظمة للاتصالات في القرار أن المشتركين الراغبين بالاستعلام عن أجور التصريح يمكنهم ذلك من خلال الرمز نجمة 134 مربع، من أي رقم خليوي اعتباراً من يوم 14 آب الجاري، وسيتم إرسال التصريح خلال فترة أقصاها 36 ساعة برسالة نصية للمشترك.

وشملت قائمة الأسعارIphone 12 pro max 3,800,000، Iphone 11 pro max 1,500,000، Iphone 12 mini 934,882، Iphone x 800,000، S10+ 800,000، Mi 11 Ultra 700,000، Iphone XR 600,000، Iphone 8 400,000، Remdi note 10 260,000، A51 220,000، A12 182,000.

ونفت الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد الثلاثاء، صحة ما تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي عن ارتفاع أسعار جمركة الهواتف النقالة، منها ما وصل إلى قيمة شراء هاتف خلوي جديد، قائلة: “إنها لم تبدأ فعلياً بتطبيق قرار التصريح الإفرادي (الجمركة) على الأجهزة، لافتةً إلى أنها بصدد دراسة قائمة أجور التعريف الجديدة للبدء في تنفيذ القرار”، بحسب صحيفة “البعث” الرسمية.

ونقلت الصحيفة عن خبراء قولهم: “إن الرسوم الجديدة المتوقعة ربما توافق الرسوم التي صدرت عن بعض الأشخاص والتي وصلت إلى أجهزتهم كون الجمارك هي الجهة المعنية بتحديد الرسم المطلوب”، مكشيرين إلى أن الأرقام المتداولة ربما تكون واقعية وقد تقل أو تزيد بنسبة بسيطة وفقا لكل جهاز، وفق توقعاتهم.

وأوضحت الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد الأربعاء، أن أجور التصريح ترتبط بالسعر الحقيقي لكل جهاز والمواصفات الفنية له وليس شرائح محددة، مشيرة إلى أن أجور التصريح الحالية عن الأجهزة تتراوح بين 70 ألف ليرة إلى مليون ونصف للجهاز كحد أقصى حتى تاريخه لجهاز Iphone 12 Pro Max.

وأتاحت الهيئة الناظمة للاتصالات للمغتربين القادمين إلى سورية الراغبين باستخدام أجهزتهم الخليوية على شبكات الخليوي السورية، أن يُعرّفوا عنها عبر المنافذ الحدودية، ويستخدموها لمدة 30 يوماً فقط.

“سما” مغتربة وصلت حديثاً إلى سورية أكدت لـ “شام تايمز” أنه خلال دخولها الأراضي السورية ووصولها إلى مطار دمشق الدولي، انتظرت ونظيراتها في نفس الطائرة حوالي الـنصف ساعة لتعبئة استمارات تعريف أجهزتهم لعدم نوافر أوراق جاهزة مطبوعة وتفاجئ الموظفون بعدد القادمين إلى أن وصل الحال بهم للانتظار لأن لا خيار لديهم سواه لتشغيل هواتفهم داخل الأراضي السورية.

وأكدت “سما” أن رحلتها حوالي الـ 20 يوم في دمشق ولكن قضت 15 يوم في ضبط ومحاولة تشغيل خطّها غير السوري على الجهاز لأنه فصل بعد أربعة أيام من وصولها، بالرغم من دفعها كل ما ترتّب عليها، ولكن وجدت نفسها في نهاية المطاف تحمل جهازاً سورياً قديماً كان لديها قبل السفر لا تسمع ولا يسمعها أحد منه.

وأصدرت الهيئة الناظمة للاتصالات في أيار الماضي، قراراً مماثلاً يسمح للمواطنين الذين يحملون أجهزة خليوية تعمل على الشبكة السورية قبل 18 آذار 2021 بالتصريح عنها حتى نهاية تموز 2021 وفق التعرفة الجديدة، حيث تم تحديد تعرفة الشريحة الأولى 130 ألف، والشريحة الثانية 220 ألف ليرة سورية، والشريحة الثالثة 400 ألف ليرة، والشريحة الرابعة 500 ألف ليرة.

وعلّقت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية سابقاً استيراد الأجهزة المحمولة، ومنعت منح إجازات الاستيراد لتلك الأجهزة حتى إشعار آخر.

ورفعت الهيئة الناظمة للاتصالات أسعار جمركة الهواتف المحمولة في نهاية آب 2020 التي لم تدخل البلاد عبر المنافذ النظامية، لتصبح 20 ألف ليرة للشريحة الأولى، و45 ألف ليرة للثانية، و80 ألف ليرة للثالثة، و100 ألف ليرة للرابعة، وذلك للأجهزة التي عملت على الشبكة قبل 17 حزيران 2020، أما الأجهزة التي عملت على الشبكة بعد تاريخ 17 حزيران من نفس العام، فأصبحت أسعار جمركتها 65 ألف ليرة للشريحة الأولى، و110 ألف ليرة للشريحة الثانية، و200 ألف ليرة للشريحة الثالثة و250 ألف ليرة للشريحة الرابعة.
00:52

وعلّقت الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد مؤخراً أن جمركة الموبايلات تبدأ اعتباراً من 18 آذار 2021 ولـ 6 أشهر أي حتى أيلول المقبل، فيما منحت فترة سماح تنتهي بنهاية حزيران 2021 للتصريح عن الأجهزة الخليوية التي عملت على الشبكة السورية قبل 18/ 3/ 2021 ولم يصرح أصحابها عنها، لتتم جمركتها وفق أجور جديدة.

 

شاهد أيضاً

عضو اتحاد النحالين: يفترض ألّا يتوقف استيراد النحل ومنتجات الخلية.. وتكاليف النقل “مرهقة”

شام تايمز – مارلين خرفان وافقت الحكومة، الاثنين، على تمديد فترة السماح لكافة المستوردين باستيراد …