الشريط الإخباري

اكتشف أكبر وأجمل هيكل مسيحي في إندونيسيا.. “كاتدرائية جاكرتا”

شام تايمز – من إندونيسيا: إياد سلفيتي

متابعة من دمشق: جود دقماق – لينا فرهودة

يوجد في إندونيسيا العديد من المناطق السياحية الجميلة ومن بينها “كاتدرائية جاكرتا”، وتعتبر الكاتدرائية أكبر وأجمل هيكل مسيحي في إندونيسيا، والذي يقع في وسط جاكرتا الصاخب.

وتتميز “كاتدرائية جاكرتا” بالهندسة المعمارية الرائعة للكاتدرائية الكاثوليكية القوطية الجديدة في جاكرتا، الذي صممها الكاهن الهولندي “أنطونيوس ديكمانز” وتم بناؤها في عام 1901، ولم يتغير الكثير عن المبنى منذ أكثر من 100 عام، ولا يزال يستضيف قداساً أسبوعياً، وهي أيضاً مقر رئيس أساقفة جاكرتا.

وأعيد بناؤها بين 1891 و1901 على الطراز القوطي الجديد وهو أسلوب معماري مشترك لبناء الكنائس في ذلك الوقت، حيث تتواجد كاتدرائية جاكرتا في وسط العاصمة جاكرتا قرب ميدان ميرديكا وقصر مرديكا وهناك أمام الكاتدرائية يقف مسجد الاستقلال.

وافتتحها “بارك مونسينيور برينسن” في تشرين الثاني 1829 وأطلق عليها “سيدة العذراء”، ومن ثم تم تجديد الكنيسة عام 1859 لكنها انهارت في 9 أبريل 1890، أما الكنيسة الحالية هي الكنيسة التي أعيد بناؤها بين 1891 و1901.

ويوجد في وسط البوابة الرئيسية تمثال للسيدة مريم بينما توجد على أعلى البوابة جملة مكتوبة باللاتينية: “Beatam Me Dicentes Omnes Generationes” والتي تعني “جميع الأجيال يجب أن تدعوني مباركاً”، وهناك زجاج ملون كبير مستدير Rozeta Rosa Mystica وهو رمز الأم ماري.

ويوجد داخل الكاتدرائية ثلاثة أبراج رئيسية، أطول برجين يبلغ طولهما 60 متراً ويقعان في الأمام على جانبي البوابة، ويسمى البرج الشمالي Turris Davidica أو “برج داود” يرمز إلى مريم العذراء كملاذ وحامي ضد قوة الظلام، أما البرج الجنوبي الذي يبلغ ارتفاعه 60 متر أيضاً يسمى “برج العاج” الذي يميزه بياض ونقاء العاج نقاء مريم العذراء.

وهناك ثلاثة مذابح في هذه الكاتدرائية على الجانب الأيسر “مذبح القديسة مريم” الذي اكتمل في عام 1915، وعلى الجانب الأيمن يوجد “مذبح القديس يوسف” الذي اكتمل في مايو 1922، ويقع عرش الأسقف المسمى “كاتيدرا” على الجانب الأيسر بثلاثة عروش.

وتم إنشاء المذبح الرئيسي بالمركز في القرن التاسع عشر في هولندا، حيث تم نقله من كنيسة اليسوعية في جرونينجن في عام 1956، ويتكون جسم المبنى من الطوب الأحمر السميك المغطى بالجبس ويتم تطبيقه على أنماط لتقليد بناء الحجر الطبيعي.

وتضم جمهورية إندونيسيا 17 ألف و508 جزيرة ويبلغ عدد سكانها نحو 266 مليون نسمة وشعارها الوطني هو “الوحدة في التنوع” وهي عضو مؤسس في رابطة دول جنوب شرق آسيا “آسيان”، وحركة عدم الانحياز ومنظمة التعاون الإسلامي كما أنها عضو في مجموعة العشرين للاقتصادات الرئيسية في العالم واقتصادها هو الـ 16 عالمياً.

ويغلب على إندونيسيا السياحة البحرية حيث تشكل الشواطئ الرملية فيها وجهات محببة لمعظم السيّاح فيها، كما أنها تضم الكثير من الأماكن الطبيعية الساحرة كالشلالات والبحيرات وغيرها، بالإضافة إلى الكثير من المعابد الأثرية و المباني التاريخية.

وتعد السفارة الإندونيسية في الجمهورية العربية السورية ممثلةً بالسفير “واجد فوزي” رائدة في إقامة وتنظيم الفعاليات والأنشطة المجتمعية والثقافية، كما تعمل السفارة على تعزيز العلاقات الإندونيسية السورية على الأصعدة كافةً.

كما تسعى السفارة السورية في جاكرتا ممثلةً بالسفير “عبد المنعم عنان” إلى تعزيز العلاقات الثنائية، وتعمل على إقامة مختلف الفعاليات والأنشطة بهدف توثيق الارتباط وتطوير العلاقات.

شاهد أيضاً

المايسترو “ميساك باغبودريان”: العلاقات السورية الصينية الثقافية متأصلة منذ سنوات

شام تايمز – لينا فرهودة تصوير: يعرب السالم نظّمت سفارة جمهورية الصين الشعبية في سورية، …