الشريط الإخباري

“تيم لاب” السعودي يتفوّق على طوكيو الياباني

شام تايمز – متابعة

دشّنت وزارة الثقافة السعودية ومجموعة “تيم لاب” العالمية في مدينة جدة التاريخية التجربة الفنية اليابانية الفريدة، في متحف “تيم لاب بلا حدود”.

يمتدّ المتحف على مساحة 10 آلاف متر مربع، ويقدّم نحو 80 عملاً مختلفاً، يحتل مساحات رقمية شاسعة، مثل “عالم بلا حدود”، و”غابة الألعاب الرياضية”، و”مدينة ألعاب المستقبل”، و”غابة المصابيح”، كما يضمّ سبعة أعمال خصّصت للسعودية، مستوحاة من الطبيعة الصحراوية للمملكة.

ويضمّ فضاءات متنوّعة، تعكس سحر التكنولوجيا الممزوجة بالفنون، وتمثّل المتاهة في المتحف، جزءًا أصيلاً من تجربة الزوّار، بقصد استكشاف عوالم جديدة وممتعة.

“عالم بلا حدود” هي المنطقة التي يتعرّف فيه الزوّار على العالم من خلال أجسادهم؛ فهم يتحركّون داخله بحرّية، ويعقدون روابط وعلاقات مع الآخرين، من خلال الأعمال الفنية التفاعلية.

أما “غابة الألعاب الرياضية”، فتمثّل فضاء إبداعياً، ينطوي على تحديات جسدية ونفسية تدعو إلى الانغماس في عالم تفاعلي.

هناك أيضاً “مدينة ألعاب المستقبل”، وهي مشروع تعليمي تجريبي يعتمد على مفهوم الإبداع التعاوني، وهي مدينة مُسلّية تتيح للزوّار الاستمتاع ببناء عوالمهم بحرّية مع الآخرين.

وفي “غابة المصابيح”، تشكّل المصابيح المتناثرة بطريقة عشوائية، عملاً فنياً مذهلاً، يتردّد صدى أضوائها ويتغيّر، بناء على تفاعلات الأشخاص في مساحة العمل الفني، وتتغيّر ألوانها مع تغيّر الفصول.

أما منطقة “إن تي هاوس”، يستمتع الزائر بتجربة إعداد فنجان شاي ياباني، وفي كلّ مرّة تتفتّح زهرة في الفنجان، تتحوّل التجربة إلى عالمٍ لا نهائي من الزهور المتفتحة.

وفي “مصنع الرسم”، تتحوّل الرسومات إلى ذكرى يأخذها الزائر معه، وتصبح الأسماك التي يتم رسمها (سكيتش أوشين)، إلى هدية تذكارية مثل شارة معدنية، أو قميص، أو حقيبة يد.

تجدر الإشارة إلى أن “تيم لاب” انطلق من العاصمة اليابانية طوكيو عام 2018، واستقبل أكثر من 2.3 مليون زائر سنوياً، مُحققاً رقماً قياسياً عالمياً لأكثر متحف استقطاباً للزوّار.

شاهد أيضاً

محاضرة للباحث “صالح خلوف” في فرع دير الزور لاتحاد الكتاب العرب

شام تايمز – متابعة أقام فرع دير الزور لاتحاد الكتاب العرب  محاضرة  بعنوان “لماذا انحسر …