هل يؤدي تقييد السعرات الحرارية إلى العيش لفترة أطول؟

شام تايمز- متابعة

وجدت دراسات مختلفة أن تقييد السعرات الحرارية يمكن أن يساعد الناس على العيش عمراً مديداً، لكن دراسة جديدة تشير إلى أن هذا النظام الغذائي يلعب دورا أكثر تعقيداً في عملية الشيخوخة، وفقاً لصحيفة “نيويورك بوست”.

وقال “وايلون هاستينغز” المؤلف الرئيسي للدراسة وباحث ما بعد الدكتوراه: “هناك العديد من الأسباب التي تجعل تقييد السعرات الحرارية يطيل عمر الإنسان، وما يزال الموضوع قيد الدراسة، وإحدى الآليات الأساسية التي يتم من خلالها تمديد الحياة تتعلق بعملية التمثيل الغذائي في الخلية”.

وتابع الباحثون في ولاية بنسلفانيا”مجموعة من الأشخاص اتبعوا نظاماً غذائياً محدود السعرات الحرارية لمدة عامين ولاحظوا أنه في البداية، بدت عملية الشيخوخة لديهم وكأنها تتسارع بالفعل، ولكن بعد السنة الأولى تباطأت هذه العملية”.

وعلى وجه التحديد، نظر الباحثون إلى طول “التيلومير” كمقياس لهم، والذي هو تسلسلات متكررة من الحمض النووي موجودة في أطراف “الكروموسومات” التي تعد هي الهياكل الموجودة داخل خلايانا والتي تحتوي على معلوماتنا الوراثية.

وأوضح “هاستينغز” عندما يتم استهلاك الطاقة داخل الخلية، فإن النفايات الناتجة عن هذه العملية تسبب إجهاداً مؤكسداً يمكن أن يلحق الضرر بالحمض النووي ويؤدي إلى تحطيم الخلية، وعندما تستهلك خلايا الشخص طاقة أقل بسبب تقييد السعرات الحرارية يكون هناك عدد أقل من النفايات، ولا تتحلل الخلية بالسرعة نفسها.

ولتجديد الخلايا، يجب نسخ الحمض النووي إلى خلايا أحدث، ويتم تغطية كل شريط من الحمض النووي المنسوج بما يسمى “التيلومير”، وفي كل مرة يتضاعف الحمض النووي لإنتاج خلايا جديدة، تصبح تلك “التيلوميرات” أقصر.

ويستخدم الباحثون طول “التيلوميرات” لقياس العمر البيولوجي، ويمكن أن يؤثر العمر الزمني والإجهاد والمرض على طول “التيلومير” ويقصره بسرعة أكبر، لكن هؤلاء الباحثين يعتقدون الآن أن العلاقة مع النظام الغذائي أكثر تعقيدا بعض الشيء.

شاهد أيضاً

الجزائر تقدم مشروع قرار في مجلس الأمن يطالب الاحتلال بوقف عدوانه على “رفح”

شام تايمز – متابعة قدمت الجزائر مشروع قرار إلى مجلس الأمن الدولي يدعو إلى وقف …