عقيلة السفير الأندونيسي: هدف الزيارة لدار “الرحمة” هو مشاركة الأطفال مشاعر المحبة والمودة ومنحهم بعض الأمل

شام تايمز – لينا فرهودة

بمناسبة حلول العيد ومع انتهاء شهر رمضان المبارك، زار سيدات النادي الدبلوماسي في سورية دار “الرحمة” لرعاية الأيتام التابع لجمعية الأنصار الخيرية، بحضور الرئيس الفخري للنادي الدبلوماسي عقيلة وزير الخارجية السيدة “شكرية مقداد”، والرئيس الحالي للنادي عقيلة السفير الليبي السيدة “آية بن شعبان”، وذلك في مقر الدار بدمشق.

وتحت شعار “لبسة العيد هي علينا”، قدّم سيدات النادي المشاركين مجموعة من الهدايا للأطفال المقيمين بالدار حيث تم توزيعها على 180 طفلة من فتيات الدار و44 طفل من الذكور، كما أجرين جولة على بعض الشقق التي يسكنها الأطفال مع أمهاتهم.

كما قدّم أطفال الدار مجموعة من العروض الفنية والشعرية احتفاءً بالزيارة، كما قدموا عروض إهداءً لأطفال غزة.

أعربت “راديانتي فوزي” عضو في النادي الدبلوماسي بسورية “DCOS”، وزوجة سفير إندونيسيا، عن سعادتها بالمشاركة في زيارة دار “الرحمة” لرعاية الأيتام، مؤكدةً أن الهدف من النشاط هو التعرف على الأطفال والأمهات وإدارة الدار، ومشاركة أطفال الدار مشاعر المحبة والمودة ومنحهم بعض الأمل وإدخال السعادة لقلوبهم.

وقالت “فوزي”: “قدمنا بعض الهدايا البسيطة للأطفال والأمهات آملين أن ندخل الفرح إلى قلوب الأطفال للاحتفال بشهر رمضان وعيد الفطر السعيد، إلّا أن حماسهم وروحهم النقية هي التي أدخلت الفرح إلى قلوبنا”.

وأثنت “فوزي” على الاستقبال الحافل من قبل الأطفال والذين قدموا الأغاني والرقصات ترحيباً بالزائرين، مشيدةً بالجهود التي يبذلها الدار والأمهات في رعاية الأطفال والاعتناء بهم، مضيفةً: “أدعو الله أن يوفقهم ويحقق كل أحلامهم وآمالهم”.

ولفتت “فوزي” إلى أنها ليست المرة الأولى التي يُنظم فيها النادي أنشطة خيرية، موضحةً أنها الزيارة الثانية لدار الأيتام.

وبدأ النادي الدبلوماسي بسورية، نشاطه منذ أكثر من ثلاثين عاماً، تحت رعاية وزارة الخارجية والمغتربين، حيث يضم أعضاء من السلك الدبلوماسي، من زوجات السفراء والقائمين بالأعمال المعتمدين لدى الجمهورية العربية السورية، أو أعضاء المنظّمات الدولية وزوجات القناصل الفخرية، والرئيس الفخري للنادي الدبلوماسي عقيلة وزير الخارجية السيدة “شكرية مقداد”، كما يرأس النادي الحالي عقيلة السفير الليبي السيدة “آية بن شعبان”.

وتأسست دار الرحمة لرعاية اليتيمات عام 2007، وهي تتبع لجمعية الأنصار الخيرية، وتختص بتقديم الرعاية النفسية والتربوية والاجتماعية والتعليمية للفتيات اليتيمات من كافة الأعمار، كما تقدم خدمات الرعاية الصحية وأنشطة ترفيهية وتعليمية ودورات لتحفيظ القرآن الكريم.

وتتناول شبكة “شام تايمز” منذ تأسيسها عام 2007م أهم الأخبار الفنية والسياسية والصحية والاجتماعية والاقتصادية والرياضية محلياً ودولياً.

وتهتم “شام تايمز” بالرعاية والتغطية الإعلامية للنشاطات والفعاليات في المجالات كافة داخل سورية وخارجها.

شاهد أيضاً

لليوم الـ 236.. شهداء وجرحى في قصف الاحتلال مناطق متفرقة بقطاع غزة

شام تايمز – متابعة استشهد عدد من الفلسطينيين وأصيب العشرات، اليوم الأربعاء، جراء عدوان الاحتلال …