عضة عنكبوت تسبب بتر أجزاء من يد رجل

شام تايمز – متابعة

تعرض رجل في بريطانيا لحادث مروع بعد أن غزت مئات العناكب السامة منزله في “سلاو بيركشاير” وعضته في يده، وفقاً لمصادر.

واضطر “إيفان سافاج” صاحب الـ 60 عاماً إلى قطع أجزاء من يده لإنقاذ حياته بسبب لدغة العناكب السامة، بعدما دخل في غيبوبة لمدة ثلاثة أيام أصيب خلالها بالإنتان، لدرجة أقلقت الأطباء بأن الأمر ممكن أن يكون مميتاً.

وقال “سافاج”: “جلست على الكرسي وشعرت بوخزة في مرفقي، نظرت إلى ذراعي ورأيت هذا الشيء يركض فوق ذراعي، وعندما وقفت كان هذا العنكبوت الكبير على ذراعي وساقيه ممتدتين بالكامل، كان بحجم قطعة بنس تقريباً”.

وأضاف “سافاج”: “لقد أسرع بساعدي إلى يدي وبينما كان ينظر إلي، غرز أنيابه في داخلي، لقد تعرضت للعض مرتين واحدة في المرفق والأخرى في اليد، اعتقدت أنه لا داعي للقلق بشأن ذلك، إنها لدغة عنكبوت ثم تبدأ هذه الدمامل السوداء الصغيرة في الظهور في يدي خلال دقائق”.

وتابع الرجل: “بدأت أشعر بالإعياء، كنت أشعر بالغليان الشديد ولكن عظامي شعرت وكأنها باردة كالثلج كنت أرى الأشياء في رؤيتي المحيطية”.

وتمكن “سافاج” من الاتصال بالإسعاف وفتح باب منزله في الوقت المناسب قبل أن يغمى عليه ويتم نقله إلى المستشفى.

وفكر الجراحون في بتر ذراعه بسبب انتشار السم، لكنهم تمكنوا من إنقاذها من خلال العلاج بالمضادات الحيوية وإزالة قطع اللحم الميت من يده.

وأشار “سافاج” إلى أن الأطباء أخبروه بأنه كان على بعد حوالي 12 ساعة من الموت.

واستطرد “سافاج”: “أثناء وجودي في المستشفى، قامت إحدى شركات مكافحة الحشرات بإزالة السموم البيولوجية من منزلي، ووجدت عشاً ضخماً يضم 500 من العناكب أسفل حافة نافذتي الأمامية في غرفتي الأمامية”.

شاهد أيضاً

الأعلاف تخفض سعر مبيع مادة النخالة لمربي الثروة الحيوانية

شام تايمز- متابعة خفضت المؤسسة العامة للأعلاف سعر مبيع مادة النخالة لمربي الثروة الحيوانية لكل …