رحلة طيران من بانكوك إلى ميونيخ تتحول إلى مأساة

شام تايمز – متابعة

توفي أحد الركاب على متن رحلة تابعة لشركة طيران لوفتهانزا الألمانية، بعد خروج نافورة من الدم من أنفه وفمه، حيث بدأ الراكب، في السعال بصوت عالٍ بعد وقت قصير من صعوده على متن الطائرة المتجهة من بانكوك إلى ميونيخ.

وروى شهود عيان أن رجل ألماني يبلغ من العمر 63 عاماً كان برفقة زوجته الفلبينية، عانى من التعرق الغزير وصعوبة في التنفس وعلى الرغم من المحاولات الأولية من قبل الركاب لمساعدته من خلال تقديم شاي البابونج وفحص نبضه، إلا أن صحة الرجل تدهورت بمجرد إقلاع الرحلة.

وفق صحيفة “ديلي ميل”، أضاف الشهود أن الرجل بدأ ينزف بشدة من أنفه وفمه، وملأ كيساً كبيراً بالدم في غضون ثوان، وكانت جدران الطائرة ملطخة بالدماء، وعلى الرغم من المساعدة الفورية من طاقم الطائرة الذي قدم الإسعافات الأولية، إلا أن حالة الرجل استمرت في التدهور حتى لقي حتفه.

وفي محاولة يائسة لإنقاذ حياة الراكب، اتخذ كابتن الطائرة قراراً بالعودة إلى بانكوك، معلناً حالة الطوارئ الطبية، لكن الراكب توفي قبل هبوط الطائرة، وتم إنزال جميع الركاب من الطائرة بمجرد هبوط الطائرة في بانكوك، ثم تم إرسالهم إلى وجهاتهم عبر رحلات جوية أخرى، وأعرب الركاب عن إحباطهم إزاء ما اعتبروه إهمالاً من جانب طاقم الرحلة، زاعمين أن الرعاية الطبية السريعة كان من الممكن أن تنقذ حياة الرجل.

ووصف أحد الركاب المشهد بالمؤلم جداً، قائلاً: “كنت أجلس على المقعد المجاور للرجل، ومع استمرار تدفق الدماء بغزارة من فمه أدركنا أنه لن ينجو، مؤكداً أنه لو تم اتخاذ الاحتياطات الطبية اللازمة على متن الطائرة لكان من الممكن إنقاذ حياته”.

شاهد أيضاً

السويداء.. إلقاء القبض على عدد من متزعمي “داعش”

شام تايمز – متابعة ضبطت الجهات المختصة مستودعاً كبيراً للذخيرة في بادية السويداء، كان يستخدمه …