امرأة تعتني بمئات “الخفافيش” داخل شقتها

شام تايمز – متابعة

حوّلت البولندية “باربرا غوريكا” شقتها الواقعة في الطابق التاسع من أحد المباني إلى ملجأ فعلي للخفافيش ومستشفى لها، وتؤكد المرأة الملقّبة بـ “الأم الوطواط” أن هذه الحيوانات لطيفة واجتماعية وذكية جداً، وببساطة تستحق الإعجاب.

وقالت “غوريكا” البالغة 69 سنة، والتي يؤوي منزلها عشرات الحيوانات المريضة أو المصابة أو المستيقظة من سباتها: “بدأت بإيواء الخفافيش منذ 16 سنة”.

وأضافت صاحبة الشقة البالغة مساحتها نحو ستين متراً مربعاً والواقعة في “شتشين” شمال غربي بولندا: “أنقذت 1600 خفاش”.

وتابعت “غوريكا”: “أهتم بشكل رئيسي بالخفافيش المنهكة أي التي استيقظت من سباتها بسبب الألعاب النارية مثلاً أو لتعرضها لضربة شمس جراء اعتقادها أن الربيع قد حلّ، فتفقد الكثير من الطاقة لدرجة أنها تصبح عاجزة عن الطيران”.

واعتبرت “غوريكا” أن الاحترار المناخي يؤدي دوراً كبيراً في هذا الخصوص، وتقول “غوريكا” التي كانت تؤمن في السابق بالأفكار السائدة والمعتقدات الشائعة عن الخفافيش، إنها شعرت بالذعر عندما رأت أول خفاش يسقط على ملاءات سرير ابنتها.

واستعانت بخبراء وبشبكة من المتطوعين لمساعدتها عندما يكون الملجأ مكتظاً بالخفافيش، ويمكن لهذه الحيوانات المريضة أن تسكن في الشقة حتى بعد تعافيها، ولكل خفاش اسمه وزاويته ووعاء طعامه أو أدويته.

شاهد أيضاً

“الزراعة” تناقش الخطة الزراعية للموسم القادم

شام تايمز – متابعة أعلن وزير الزراعة المهندس “محمد حسان قطنا” عن جملة من الإجراءات …