شرب مياه الآبار زاد نسبة الأمراض المعوية في الحسكة.. والسبب؟

شام تايمز – متابعة

 ازدادت نسبة الأمراض بين سكان محافظة الحسكة، وخاصة الأمراض المعوية وذلك بسبب قطع مياه الشرب النقية من محطة عللوك من قبل المحتل التركي، الأمر الذي دفع أهالي المدينة إلى الشرب من مياه الآبار المالحة، رغم عدم صلاحيتها، ووفق ما أكده محافظ الحسكة الدكتور، لؤي محمد صيّوح.

ووفقاً لصحيفة “تشرين”، بحث محافظ الحسكة الدكتور، لؤي محمد صيّوح، أمس الثلاثاء، الواقع الخدمي في المحافظة، مع ممثلة منظمة الصحة العالمية بالنيابة في سورية الدكتورة، إيمان شنقيطي، والوفد المرافق لها،

وأكد “صيّوح” ضرورة عدم اكتفاء منظمة الصحة العالمية بدعم المخيمات، والتركيز أكثر على قطاع الصحة داخل مدينة الحسكة، لتلبية احتياجات المجتمع المحلي والأسر النازحة والمهجرة القاطنة في المدينة، بالأدوية العامة والنوعية والتجهيزات والمواد الطبية ولاسيما أن سكان المحافظة لديهم مطلب عام وهو زيادة دعم العمليات الجراحية نوعاً وكمّاً والتحاليل والصور.

وشدد “صيّوح” على ضرورة تقديم الدعم للمركز الطبي في مدينة الحسكة بعد تحويله إلى مشفى من خلال تزويده بمحطة توليد أوكسجين وحواضن لقسم الأطفال وغواصات وأدوية لمرضى السكري والضغط والقلب إضافة إلى غرفتي عمليات ووحدة عناية مشددة وجلسات غسيل كلية من فلاتر وأنابيب دم وإبر فستولا.

وبدورها، قالت “شنقيطي”: “المنظمة تعمل على تخديم المناطق الأكثر احتياجاً سواء في محافظة الحسكة أو غيرها من المحافظات”.

ووعدت “شنقيطي” بدراسة الاحتياجات التي تم تقديمها في هذا الاجتماع والعمل على تلبيتها خلال المرحلة القادمة.

ونوهت “شنقيطي” بالجهود التي تبذل لتطوير وإعادة تأهيل عدد من الأقسام في الهيئة العامة لمشفى القامشلي الوطني، مبينةً أن منظمة الصحة العالمية تبذل قصارى جهدها لتحقيق الأهداف المرجوة من إعادة تأهيل هذا المشفى، لكي يصبح من المشافي المتطورة في العالم.

شاهد أيضاً

آلاف الفنانين يطالبون باستبعاد “إسرائيل” من معرض “بينالي البندقية”

شام تايمز – متابعة دعا آلاف الفنانين إلى استبعاد “إسرائيل” من معرض “بينالي البندقية” القادم، …