72 ساعة ساخنة شهدها ريف دير الزور.. فماذا حصل؟!

شام تايمز – دير الزور – مالك الجاسم
لم تُعِر ميليشيا “قسد” أي اهتمام للتهديد الذي وجهته عشائر دير الزور، وأمهلت هذه الميليشيا 12 ساعة للإفراج عن قيادات ما يسمى مجلس دير الزور وإلا سوف يتم إعلان النفير العام واستهداف جميع مواقع تواجد “قسد” وتحركات عناصرها والرد كان من خلال تصعيد كبير بدأ باتجاه بلدة العزبة بريف دير الزور الشمالي واستقدام تعزيزات باتجاه قرى وبلدات الريف الشرقي والشمالي الغربي.

وفي صعيد التطورات الحاصلة خلال ليلة أمس وصباح اليوم، فقد فشلت ميليشيا “قسد” بمداهمة قرية ضمان بريف دير الزور الشرقي لتقوم هذه الميليشيات بقصف القرية بقذائف الهاون والأسلحة الثقيلة، ما أدى إلى استشهاد ثلاثة أشخاص من بينهم طفل بعد سقوط قذيفة على منزلهم ليلة أمس، فيما أطلقت ميليشيات “قسد” الرصاص بشكل عشوائي على المدنيين داخل بلدة الجرذي بريف دير الزور ما أدى إلى إصابة شخصين.

فيما قصفت ميليشيات “قسد” بلدة العزبة شمال دير الزور بالدبابات وقذائف الهاون لتبدأ بعدها بمداهمة منازل المدنيين واختطاف العشرات منهم وسط أنباء عن ارتكاب هذه الميليشيات مجازر داخل البلدة بعد الاشتباكات التي دارت مع عناصر ما يسمى مجلس دير الزور العسكري، وشنت حملة مداهمات أخرى داخل بلدة معيزيلة بالريف ذاته.

وشهدت قرى وبلدات ابريهة وذيبان والبصيرة بريف ديرالزور الشرقي اشتباكات بين عناصر “قسد” من جهة وعناصر ما يسمى مجلس دير الزور العسكري وأبناء العشائر من جهة ثانية.

وسجل أكثر من استهداف لمواقع ونقاط وحواجز ميليشيات “قسد” في بلدة زغير جزيرة شمال غرب دير الزور وبلدات الطيانة وأبو حمام والشحيل كما تم تدمير عربة تابعة لـ “قسد” على أطراف بلدة العزبة.

وتحدثت المعلومات عن تمكن عناصر ما يسمى مجلس ديرالزور العسكري وأبناء العشائر بأسر أكثر من 28 عنصراً من عناصر ميليشيات “قسد” واستسلام عدد آخر.

شاهد أيضاً

السويداء.. إلقاء القبض على عدد من متزعمي “داعش”

شام تايمز – متابعة ضبطت الجهات المختصة مستودعاً كبيراً للذخيرة في بادية السويداء، كان يستخدمه …