افتتاح المبنى الإداري للمؤسسة العامة للطباعة وتكريم الأطر المتميزة

شام تايمز – متابعة

افتتح وزير التربية الدكتور “دارم طباع” أمس المبنى الإداري  للمؤسسة العامة للطباعة، وقسم التحضير الطباعي “الريزو” في منطقة برزة بدمشق، بعد أن عاثت يد الإرهاب الخراب في المبنى من سرقة وتخريب محتوياته من أثاث وتجهيزات أخرى.

كما افتتح أعمال الدورة الرابعة والأربعين للمجلس الإنتاجي ومديري الفروع في المؤسسة العامة للطباعة لعام ٢٠٢٢  بحضور  معاونه الدكتور  المهندس “محمود بني المرجة”، والمدير العام للمؤسسة العامة للطباعة “علي عبود” ورئيس مكتب نقابة عمال الطباعة والثقافة والإعلام “ظافر السعد”، وعدد من مديري الإدارة المركزية.

وأكد الوزير “طباع” خلال افتتاح أعمال المجلس أهمية  الاعتماد على الاستثمار في مطابع المؤسسة عبر تغيير طبيعة التفكير لتكون ذات سمة اقتصادية بالتشاركية بين القطاعين العام والخاص لتعود الفائدة على المؤسسة الوطنية، والبحث عن مستثمرين شركاء، وبالتالي إعادة التوصيف الوظيفي لهذه المنشآت بحيث تقدم المؤسسة خدمات متكاملة لها وللمجتمع والبلد، مشيداً بدور المؤسسة التي استطاعت تنفيذ خطتها الطباعية رغم الصعاب، داعياً إلى متابعة الاستمرار في إنجاز العمل.

فيما أوضح “عبود” أن المؤسسة أنجزت خطتها الطباعية للفصلين الأول والثاني بجهود أطرها وفريق عمل الوزارة ومديريات التربية، مؤكداً أن المؤسسة تتابع عملية إعادة تأهيل باقي الكتل من الأبنية وهي:كتلة  المستودعات  الموجودة ضمن بناء المؤسسة بمساحات كبيرة، وتأهيل مبنى الروضة لأبناء العاملين في المؤسسة.

وبعد أن قدم الحضور مداخلاتهم ومقترحاتهم  أكد الوزير أهمية ماقدم  لاسيما في مجال اللباس المدرسي و الحوافز، مبيناً أن الوزارة بصدد إعادة دراسة المراسيم المتعلقة بشأن طبيعة الاختصاص  للإداريين لتحقيق التوازن في العمل، والحرص على تأمين موارد للعاملين.

ومع اختتام الاجتماع كرّم ثلاثون عاملاً وعاملة في المؤسسة لجهودهم المبذولة في مجال إنجاز الخطة الطباعية وتوزيع الكتب المدرسية على المحافظات.

يذكر أن جدول أعمال الدورة الرابعة والأربعين للمجلس الإنتاجي تضمن عرض تقارير  عن: جلسات مجلس الإدارة وأهم القرارات الصادرة عنه، طباعة الكتب المدرسية والبدائل الانتاجية للعام الدراسي٢٠٢٣/٢٠٢٢، وتوزيع الكتب المدرسية للعام الدراسي ٢٠٢٣/٢٠٢٢، وواقع مطبعة الكتب المدرسية ومستلزماتها، ونظام استرداد الكتب المدرسية وإعادة توزيعها في مرحلة التعليم الأساسي، وتتبع تنفيذ الخطة الاستثمارية للمؤسسة لعام ٢٠٢٢ وخطتها الاستثمارية لعام ٢٠٢٣،  والواقع المالي للمؤسسة لعام ٢٠٢٢ والموازنة التقديرية للعام ٢٠٢٣، وأعمال مديرية الحسابات، والواقع الإداري في المؤسسة وفروعها في المحافظات، ومديرية الرقابة الداخلية، بالإضافة إلى الفروع.

شاهد أيضاً

الخارجية الإيرانية: ضرورة التزام الولايات المتحدة بتعهداتها في مجال حقوق الإنسان

شام تايمز – متابعة أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية “ناصر كنعاني” على ضرورة أن …