السلطات الدنماركية: يمكن إعادة اللاجئين السوريين إلى اللاذقية بعد إعلانها منطقة آمنة

شام تايمز – متابعة

أعلنت السلطات الدنماركية محافظة اللاذقية منطقة آمنة، ويمكن إعادة اللاجئين إليها، مما أثار مخاوف لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، لأنه في حال قررت دائرة الهجرة سحب تصريح إقامة اللاجئ، يتم تحويل الحالة تلقائياً إلى مجلس طعون اللاجئين، وهو أعلى سلطة في قضايا اللجوء بالدنمارك للنظر فيها.

وكشفت متحدثة باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين: إن المفوضية لا تعتبر تحسن الوضع الأمني في سورية كافياً لتبرير إنهاء الحماية الدولية لأي مجموعة من اللاجئين، واصفةً قرار الدنمارك بأنه مقلق.

يُشار إلى أنه سبق وألغت الدنمارك منذ عام 2019 تصاريح الإقامة لنحو 150 سورياً من دمشق والمنطقة المحيطة من بين أكثر من ألف و300 حالة تمّت مراجعتها، بعد تصنيفها كآمنة وفقاً لدائرة الهجرة.

وأفادت منظمة العفو الدولية أن الدنمارك والمجر هما الدولتان الوحيدتان في الاتحاد الأوروبي اللتان ألغتا تصاريح الإقامة للاجئين السوريين.

يُذكر أنه في الدنمارك يُمنح اللاجئ تصريح إقامة مؤقتة على أساس الوضع في موطنه، وكون الوضع الأمني في سورية يختلف من منطقة إلى أخرى، يُمنح اللاجئ السوري تصريح إقامة أو يُرفض، وفي حال الإلغاء يتم نقل اللاجئين إلى مراكز العودة أو يغادرون البلاد طواعيةً.

شاهد أيضاً

ارتفاع أسعار النفط عالمياً

شام تايمز – متابعة ارتفعت أسعار النفط في التعاملات المبكرة اليوم، لتواصل مكاسبها التي حققتها …