شفاء أول امرأة “مختلطة العرق” من فيروس نقص المناعة البشرية

شام تايمز – متابعة

أفاد أطباء أن امرأة تُعرف باسم “مريضة نيويورك” تلقت عملية زرع خلايا جذعية لعلاج فيروس نقص المناعة البشرية، وهي الآن خالية من الفيروس وتوقفت عن تناول علاج الإيدز منذ 30 شهراً.

وقال الأطباء إن العلاج بواسطة زرع الخلايا الجذعية المقاومة لفيروس نقص المناعة البشرية من دم الحبل السري، أسفر عن نتائج ناجحة على المدى الطويل.

وتم استخدام هذا النهج بنجاح لعلاج “مريضة نيويورك”، وهي امرأة في منتصف العمر مصابة بسرطان الدم وفيروس نقص المناعة البشرية وتعرف عن نفسها أنها “مختلطة العرق”، وأصيبت بفيروس نقص المناعة البشرية منذ عام 2017.

وصرحت الدكتورة “إيفون برايسون” مديرة اتحاد لوس أنجلوس-البرازيل لمكافحة الإيدز في جامعة كاليفورنيا، وأحد الأطباء الذين أشرفوا على الحالة خلال مؤتمر صحفي عقد يوم الأربعاء 15 آذار: “إننا نسمي هذا شفاء محتملاً وليس شفاء نهائياً، وننتظر بشكل أساسي فترة أطول من المتابعة”، بحسب موقع” لايف ساينس”.

وقالت الدكتورة” ديبورا بيرسود”، المديرة المؤقتة لأمراض الأطفال المعدية في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز، إن عدداً قليلاً فقط من الأشخاص تم شفاؤهم من فيروس نقص المناعة البشرية، لذلك في هذه المرحلة، لا يوجد تمييز رسمي بين العلاج والشفاء على المدى الطويل. وعلى الرغم من أن تشخيص مريضة نيويورك جيد جدا، أعتقد أننا مترددون في القول في هذه المرحلة ما إذا كانت شفيت تماما”.

وأصدرت “برايسون” وزملاؤها بيانات مبكرة عن مريضة نيويورك في فبراير 2022 ونشروا مزيدا من التفاصيل عن الحالة يوم الخميس 16 مارس في تقرير حالة في مجلة Cell.

ويغطي التقرير الجديد حالة المريضة منذ البداية حتى النقطة التي توقفت فيها عن تناول العلاج بمضادات الفيروسات القهقرية (ART)، وهو العلاج القياسي لفيروس نقص المناعة البشرية.

وتلقت المريضة عملية زرع الخلايا الجذعية في أغسطس 2017 وتوقفت عن تناول العلاج المضاد للفيروسات القهقرية بعد أكثر من ثلاث سنوات بقليل.

ويمكن لاستخدام الخلايا الجذعية من دم الحبل السري بدلاً من النخاع العظمي من البالغين المتوافقين أن يزيد، كما حدث سابقاً، من إمكانية علاج فيروس نقص المناعة البشرية لدى المرضى من جميع الخلفيات العرقية.

وللتوضيح، فإن نحو 1% فقط من الأشخاص البيض يتماثلون في حدوث طفرة CCR5-delta32، وهي نادرة في مجموعات سكانية أخرى.

وتحد هذه الندرة من إمكانية زرع الخلايا الجذعية التي تحمل الطفرة المفيدة في المرضى الملونين لأن عمليات زرع الخلايا الجذعية تتطلب عادة تطابقا قويا بين المتبرع والمتلقي.

ولكون العثور على متبرع بالغ متوافق مع طفرة مريضة نيويورك مستحيلا تقريبا، قام الفريق بدلا من ذلك بزرع الخلايا الجذعية الحاملة لطفرة CCR5-delta32 / 32 من دم حبل سري مخزن تبرع به والدا طفل من غير الأقارب وقت الولادة، لمحاولة علاج كل من السرطان وفيروس نقص المناعة البشرية في وقت واحد.

وتم حقن خلايا دم الحبل السري جنباً إلى جنب مع الخلايا الجذعية من أحد أقارب المريضة لزيادة فرصة نجاح العملية.

ونجحت عملية الزرع في علاج كل من فيروس نقص المناعة البشرية وسرطان الدم لدى المريضة، واستمر هذا التعافي الآن لأكثر من أربع سنوات. وبعد سبعة وثلاثين شهرا من عملية الزرع، كانت المريضة قادرة على التوقف عن تناول الأدوية المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية.

ويقول الأطباء، الذين يواصلون مراقبتها، إن نتائجها سلبية بالنسبة لفيروس نقص المناعة البشرية منذ أكثر من 30 شهرا، منذ إيقاف العلاج المضاد للفيروسات (في وقت كتابة الدراسة، كان قد مضى 18 شهرا فقط).

يذكر أن حالات علاج فيروس نقص المناعة البشرية السابقة، بما في ذلك العلاجات النهائية للرجال الذين عولجوا في لندن وبرلين ودوسلدورف، وحالة واحدة من الشفاء الطويل الأجل لرجل عولج في لوس أنجلوس، تلقت عمليات زرع الخلايا الجذعية المأخوذة من نخاع العظام كعلاج مزدوج لكل من السرطان وفيروس نقص المناعة البشرية. (توفي أول مريض شفي من فيروس نقص المناعة البشرية، وهو رجل من برلين، في عام 2020 بعد انتكاسة السرطان لديه).

واستخدمت جميع عمليات الزرع هذه الخلايا الجذعية لنخاع العظام من متبرعين بالغين حملوا نسختين من الطفرة الجينية النادرة CCR5 delta 32.

وهذه الطفرة تغير المدخل الذي يستخدمه فيروس نقص المناعة البشرية عادة لدخول خلايا الدم البيضاء وبالتالي يمنع الفيروس من الدخول.

وبعد الزرع، تتولى الخلايا الجذعية المتبرع بها بشكل أساسي الجهاز المناعي للمريض، وتستبدل الخلايا القديمة المعرضة لفيروس نقص المناعة البشرية بخلايا جديدة مقاومة لفيروس نقص المناعة البشرية.

ولتمهيد الطريق للخلايا المناعية الجديدة، يقضي الأطباء على مجموعة الخلايا المناعية الأصلية باستخدام العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.

ونظراً لأن الوصول إلى دم الحبل السري أسهل من الوصول إلى النخاع العظمي البالغ، كما أنه يسهل “مطابقته” بين المتبرعين والمتلقين، فقد تصبح مثل هذه الإجراءات أكثر شيوعا في المستقبل. ومع ذلك، فإن عمليات زرع الخلايا الجذعية لن تكون مناسبة للمرضى المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية ولكن ليس لديهم مرض خطير ثان، مثل السرطان، لأنه ينطوي على القضاء على جهاز المناعة، وفقا لـ”برايسون”.

شاهد أيضاً

الخارجية الإيرانية: ضرورة التزام الولايات المتحدة بتعهداتها في مجال حقوق الإنسان

شام تايمز – متابعة أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية “ناصر كنعاني” على ضرورة أن …