المايسترو “أندريه معلولي” قائد أوركسترا أورفيوس يستعد لإحياء أمسية “كان الزمان وكان” بمشاركة الفنان “غسان الرحباني”

شام تايمز – لينا فرهودة

يستعد قائد أوركسترا “أورفيوس” المايسترو “أندريه معلولي” لإحياء أمسية “كان الزمان وكان” بمشاركة الفنان “غسان الرحباني”، تكريماً لعطاء الراحل “الياس الرحباني” حيث تقام غداً الساعة 8 مساءً على مسرح دار الأوبرا بدمشق، بتنظيم من “شمس” أكاديمي والمدرسة الوطنية السورية الخاصة، والتي تقدمها الهيئة العامة لدار الأسد للثقافة والفنون ووزارة السياحة.

“أندريه معلولي” ولد في مدينة بخارست الرومانية عام 1974، بدأ دراسة الموسيقا منذ الصغر في معهد “صلحي الوادي” للموسيقا المعهد العربي سابقاً، وتخرج منه بامتياز على يد الأستاذ “افجيني لوغينوف” اختصاص آلة الكمان.

كما انتسب “معلولي” إلى المعهد العالي للموسيقا في دمشق وتخرج منه بتقدير جيد جداً عام 1998 اختصاص فيولا، على يد الأستاذة “تاتيانا فيلاتوفا”.

وأوفد “معلولي” بمنحة دراسية إلى “كونسرفاتوار أوراليان” في فرنسا عام 1996، حيث درس على يد الأستاذ “باتريك لومونيه” أستاذ آلة الفيولا في المعهد الوطني في باريس، وحصل على شهادة الماجستير بالتأهيل والتخصص في الموسيقا من جامعة دمشق عام 2016.

عمل “معلولي” مع أوركسترا مدينة “أوراليان” في فرنسا بقيادة المايسترو “جان مارك كوشرو” وأوركسترا “شباب البحر الأبيض المتوسط” لسنتين متتاليتين في فرنسا عام 1979 وأوركسترا “معاهد دول البحر الأبيض المتوسط في مدينة مرسيليا” بفرنسا عام 1998.

شارك في ورش عمل في قيادة الأوركسترا مع المايسترو “صلحي الوادي” ومع المايسترو المصري “أحمد الصعيدي”.

وتولى “معلولي” قيادة الفرقة السيمفونية الوطنية السورية عام 1999 في دمشق، وفي عام 2000 في مدينة هانوفر في ألمانيا وعمل مع أوركسترا “الباروك” بمدينة جونية في لبنان مدة سنتين.

إضافة لمشاركته بالعديد من المهرجانات العربية والأجنبية في “لبنان، الأردن، مصر، تونس، الجزائر، العراق، الكويت، دبي، قطر، أرمينيا، فرنسا، تركيا، اسبانيا، ألمانيا، بريطانيا، أمريكا، إيطاليا”.

أحيا “معلولي” حفلات موسيقية بالعديد من المحافظات والدول، حيث أقام حفل في مدرج بصرى مع المايسترو العالمي الشهير “ريكاردو موتي”، وفي أبو ظبي مع المغني العالمي “بلاسيد دومينغو” ومع المغني العالمي “روبيرتو ألانيا”.

وأسس “أندريه معلولي” أوركسترا “أورفيوس” الموسيقية في عام 2004، والتي تتألف من 30 موسيقي محترف، وأستاذ مادة الموسيقا في المدرسة الوطنية السورية الخاصة لمدة 7 سنوات، وقائد أوركسترا “أطفال شمس” المؤلفة من 80 طفل دون 16 سنة، كما أسس ودرب كورال كنيسة القدس “جاورجيوس” في جديدة عرطوز، وشارك في تأسيس الأوركسترا “الوطنية الجزائرية” إضافة لقيادته أوركسترا “صلحي الوادي” السيمفونية في اليوم الوطني لدولة الأمارات في أبو ظبي ودبي.

قاد “معلولي” أوركسترا “أورفيوس” في حفل مع عازف البيانو العالمي “ريتشارد كلايدرمان” بدمشق، كما عمل في تأليف منهاج مادة التربية الموسيقية لصالح وزارة التربية للمرحلتين، الابتدائية والإعدادية في عام 2010، وشارك بقيادة أوركسترا أورفيوس المؤلفة من 45 عازف في أوبريت “من أيام صلاح الدين” من تأليف الأخوين “صباغ” ضمن فعاليات مهرجانات بعلبك الدولية في لبنان للعام 2011، كما كلف بأحياء حفل موسيقي بمناسبة مرور 40 يوماً على رحيل الفنان الكبير وديع الصافي عام 2011.

وقاد أوركسترا “أورفيوس” وجوقة الفرح الدمشقية في حفل “حقاً قام” في دار الأوبرا السورية عام 2015.

قام بقيادة أوركسترا أورفيوس، وجوقة الكنارة التابعة لبطريكية الروم الأورثوذوكس في حفل “يولد يوم الممات” في كنيسة المريمية عام 2015، إضافة لحفل افتتاح المركز الإعلامي الأورثوذوكسي في جامعة البلمند في لبنان، بقيادة أوركسترا أورفيوس وجوقة الكنارة الروحية.

مدير عام الهيئة العامة لدار الأسد للثقافة والفنون، عميد المعهد العالي للموسيقا منذ العام 2014 حتى عام 2019، وعضو اللجنة التنفيذية لجمعية الكليات والمعاهد العليا للموسيقا في الوطن العربي باتحادات الجامعات العربية، عضو الهيئة التدريسية في المعهد العالي للموسيقا برتبة أستاذ، و مدير المعاهد الموسيقية والباليه في وزارة الثقافة في سورية منذ العام 2012 حتى عام 2014.

رئيس قسم العلوم النظرية في المعهد العالي للموسيقا في دمشق من عام 2010 حتى عام 2014، قائد أوركسترا صلحي الوادي السمفوني، أستاذ آلة الفيولا في المعهد العالي للموسيقا في دمشق، عضو في الفرقة السيمفونية الوطنية السورية منذ عام 1990 وفرقة الحجرة السورية من عام 1984، عضو في مجلس الأوركسترا الوطنية السورية، عضو رباعي دمشق الوتري، عضو في أوركسترا زرياب الموسيقية، قائد أوركسترا أطفال شمس، وعضو لجنة التحكيم لمهرجان قيثارة الروح للغناء الجماعي والعزف الافرادي.

كما شارك بالعديد من الأعمال الموسيقية: منها تأليف وتوزيع الموسيقي لمسلسل “سيد العشق” وفيلم “أزهار الصداقة”.

الفنان “غسان الرحباني” هو ابن “الياس الرحباني”، موسيقار ومؤلف وملحن ومغني مُبدع، تمكّن بصوته الفريد وألحانه المميزة من اكتساب جمهور كبير من مختلف أنحاء العالم، وأطلق مع أخيه “جاد الرحباني” ألبوماً للأطفال من تأليف والدهما عام 1976 بعنوان “كلن عندن سيارات” وتبعته ألبومات بالعربية والانجليزية في السبعينيات والثمانينيات قبل أن ينشئ فرقة “وايلد هيز” عام 1981، ثم “غسان الرحباني غروب”، وأصدر 25 ألبوماً، 12 منها تحت اسم GRG، و6 تحت اسم “فور كاتس”، وله أكثر من 260 أغنية بالعربية والإنكليزية.

وخلال مسيرة الموسيقار “الياس الرحباني” الفنية الطويلة، قدّم العديد من الأغاني والمعزوفات، منها نحو ألفي أغنية، بالإضافة إلى الموسيقى التصويرية لما يقارب من 25 فيلماً ومسلسلاً، وتعاون مع السيدة “فيروز” ومع الفنانة الراحلة “صباح”، وغنّى ألحانه نجوم آخرون مثل “ملحم بركات ووديع الصافي وماجدة الرومي”، ومن الجيل الأحدث غنّت ألحانه “جوليا بطرس وباسكال صقر”، بالإضافة لإنتاجه وتلحينه عدداً كبيراً من المسرحيات الغنائية، وصدر له ديوان شعري باسم “نافذة العمر” في منتصف التسعينيات.

وتنظم الأمسية التكريمية “شمس” أكاديمي والمدرسة الوطنية السورية الخاصة، وبرعاية إعلامية من شبكة “شام تايمز” للإنتاج الإعلامي، وإذاعة “نينار اف ام”، وبرعاية تقنية من شركة “الياس عيسى”، إضافةً إلى رعاية من صالة “آرت هاوس” ومطعم “galliard” وشركة “ella” للخدمات الإعلامية.

وتعد “شمس أكاديمي” مؤسسة مهتمة بتنمية وتطوير وتدريب الأطفال والشباب الموهوبين في المجالات الرياضية والثقافية، على أيدي مدربين مختصين أكاديميين، بالإضافة إلى أنها تختص بإقامة ورعاية عروض مسرحية وثقافية لأهم الفنانين المحليين والعرب.

كما تهتم المدرسة الوطنية السورية الخاصة بالنشاطات الثقافية والرياضية والاجتماعية إلى جانب النشاطات الفنية والنشاطات العلمية.

 

الراعي الإعلامي: “شام تايمز” للإنتاج الإعلامي.

شاهد أيضاً

الأعلاف تخفض سعر مبيع مادة النخالة لمربي الثروة الحيوانية

شام تايمز- متابعة خفضت المؤسسة العامة للأعلاف سعر مبيع مادة النخالة لمربي الثروة الحيوانية لكل …