ثماني حقائق مهمة قد لا تعرفها عن التفاح

شام تايمز – متابعة

كشف الطبيب الروسي “ألكسندر مياسنيكوف” ثماني حقائق مهمة عن التفاح، وأوضح لماذا يجب أن يكون التفاح موجوداً في النظام الغذائي لكل إنسان.

ووفقاً لـ”فيستي. رو” يشير “مياسنيكوف”، إلى أنه عندما تنقل الفواكه من بلدان أخرى يتم تغطيتها بغشاء “شمعي” للحفاظ على نضارتها وجودتها، وهذا الغشاء يحتوي على ثنائي الفينيل، وهذه المادة غير ضارة بكميات قليلة، لذلك يجب على الأقل إزالة هذه المادة الشمعية قبل تناول هذا التفاح.

ووفقاً لـ”مياسنيكوف”، لا، لأن القشرة هي الجزء الأكثر فائدة في التفاح، وليس في التفاح فقط، بل في أي فاكهة أو خضار، لأنها مصدر الفيتامينات والألياف الغذائية ومواد مفيدة أخرى.

ويقول “مياسنيكوف”، كقاعدة عامة، إذا أراد الشخص تناول فاكهة ما، فليفعل، لأنه عند عصر الفاكهة بما فيها التفاح يتم تدمير بنيتها وتسحق مكوناتها وهذه تتأكسد بسرعة وتتكون فيها مركبات جديدة ولا تكون مفيدة للصحة.

ويقول الطبيب: “قد يكون التفاح المطبوخ ألذ طعماً ولكنه ليس أكثر فائدة للصحة”.

ويقول أيضاً: “في الواقع ليس بينهما أي فرق من حيث الفائدة، لأنها كلها تفاح رغم اختلاف لونها”، مضيفاً، أن هذه التفاحة التي تحوي دود نمت في ظروف طبيعية من دون مواد كيميائية، ولكن لا يمكنني الجزم بأنها أفضل، وقد أكون مخطئاً في هذا المجال.

ووفقاً للطبيب، يحتوي التفاح على نسبة بسيطة من الحديد، كما أن الجسم يمتص الحديد من منتجات اللحوم، وعملياً لا يمتصه من الفواكه والخضار، لذلك يعوض النباتيون نقص الحديد بتناول مكملات ومستحضرات الحديد.

ويضيف، نسبة فيتامين С في التفاح بسيطة وتعادل نصف النسبة الموجودة في البطاطا، ولكن فيتامين С موجود بنسبة عالية في مخلل الملفوف.

كما يضيف، “توجد في التفاح مواد عديدة مفيدة. حتى أن البعض يعتبره من العوامل المضادة للسرطان ومخفض لمستوى ضغط الدم وغير ذلك. عموما يجب أن يكون التفاح ضمن مكونات النظام الغذائي لكل إنسان”.

شاهد أيضاً

هل غرفة نومك مسؤولة عن أرقك المستمر؟

شام تايمز – متابعة يكافح كثيرون من أجل نوم مستقر، فيما يمكن أن تساعد بعض …