حلب.. ورشة عمل لتطوير قدرات المرأة للمشاركة في انتخابات المجالس المحلية

شام تايمز – حلب – أنطوان بصمه جي

بهدف تعزيز مشاركة المرأة في المجالس المحلية وانطلاقاً من دورها في تطوير قدرات النساء في اتخاذ وصنع القرار، أطلقت الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان، صباح اليوم، في فندق شهبا حلب ورشات العمل لإكساب المرأة القدرات القيادية للوصول إلى المشاركة الفعالة في تنمية المجتمع، وذلك بمشاركة ما يقارب 35 امرأة إضافة إلى تواجد بعض فئة الشباب.

وأوضح محافظ حلب “حسين دياب” خلال كلمته الافتتاحية أنه ليس غريباً على المرأة السورية أن تكون جنباً إلى جنب مع الرجل في ميادين العمل والإنتاج، فهي عبر التاريخ كانت وما زالت تتولى الكثير من المسؤوليات والمهام في شتى مجالات الحياة، واستطاعت المرأة السورية أن تحقق الكثير من النجاحات سواء من خلال دورها الأسري والاجتماعي كربّة منزل أو من خلال مواقع العمل الوظيفي والإداري والقيادي والسياسي أيضاً.

وأضاف محافظ حلب أن المرأة السورية تقلدت الكثير من المناصب الوزارية والمواقع القيادية في السياسة والاقتصاد والقضاء والإعلام والتعليم والإدارة المحلية وسواها من المواقع الأساسية، وضربت أروع الأمثلة في التضحية والعطاء خلال سنوات الحرب الإرهابية الظالمة التي تعرضت لها سورية.

المهندسة “سمر السباعي” رئيسة الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان نوهت إلى أن الورشة تأتي ضمن حملة “أنتِ تستطيعين أنتِ تستحقين” التي أطلقتها الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان بالتعاون مع العديد من الوزارات وفي مقدمتها وزارة الإدارة المحلية لتمكين المرأة من الوصول إلى مواقع اتخاذ القرار ومساهمتها الفاعلة، وجاءت الورشة ضمن خطة المساواة بين الجنسين التي تعمل عليها الهيئة، مبينة أن الحملة بدأت مع انطلاق انتخابات المجالس المحلية لتعزيز مشاركة المرأة بالترشح أولاً وتعزيز المشاركة بممارسة الحق الانتخابي ووصول السيدات الأقدر والاكفأ والأقوى إلى مواقع القرار.

رئيسة الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان أكدت أن الدستور السوري والقوانين السورية أتاحت الفرصة الكاملة للمرأة لتكون في مواقع القرار، ولكن لا نزال نرى مشاركة خجولة، مبينةً أن أثر الحملة التي انطلقت في سورية بدأنا نلمسه من خلال رصد الأعداد المتزايدة للسيدات اللواتي ترشحن للانتخابات من خلال النوع والكم، بالإضافة إلى وصول الهيئة للمرأة الريفية في أماكن تواجدهنّ والوقوف بجانبهنّ للترشح، مؤكدة أن الورشة تمتد على مدار يومين وتستهدف ما يقارب 30_35 سيدة في كل يوم.

المدربة وعضو مجلس إدارة الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان الدكتورة “سهام الخاطر” أوضحت لـ “شام تايمز” أن الهدف الرئيس للورشة دعم المرأة وتمكينها بالمشاركة المجتمعية وبمواقع صنع القرار كي تشغل جميع الأماكن باقتدار وبجدارة، حيث تعمل الهيئة على بناء قدرات المرأة ودعمها في قطاعات عدة منها القطاع الاقتصادي والاجتماعي والتربوي، وتم استهداف المرأة الريفية مكان تواجدها من خلال برامج الدعم والبناء والتمكين كونها المنتج الاقتصادي وهي أداة إنتاج ولذلك ينبغي تواجدها في مواقع صنع القرار، علماً أن المرأة الريفية لها وجود في الأسرة والحقل والقطاعات الحكومية.

وأضافت الدكتورة ” الخاطر” أن الورشة تقدم عدة محاور تدريبية أهم إحداث تغيير في التركيبة الذهنية إضافة إلى صناعة رؤية صحيحة لترشحها للمجالس المحلية ورسالة محددة وأهداف حالية ومرحلية وبعيدة للعمل عليها بعد وصولها لمواقع صنع القرار.

يذكر أن الورشة المتخصصة في بناء قدرات المرشحات للمجالس المحلية من النساء والشباب على صياغة البرنامج الانتخابي الذي يخدم قضايا الأسرة والشباب، وضمان طريق العمل المشترك ولتفعيل دور المرأة في المجتمع بما يساهم في دفع عملية التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

شاهد أيضاً

الخارجية الإيرانية: ضرورة التزام الولايات المتحدة بتعهداتها في مجال حقوق الإنسان

شام تايمز – متابعة أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية “ناصر كنعاني” على ضرورة أن …