نقص أطباء التخدير يعيق استقبال الحالات الإسعافية في أحد مشافي دمشق

شام تايمز – متابعة

امتنع مشفى التوليد وأمراض النساء الجامعي في دمشق عن استقبال الحالات المرضية الإسعافية منذ يوم الأربعاء الفائت، بسبب نقص أطباء التخدير، حيث اقتصر عمل المشفى على الحالات التي تم قبولها سابقاً.

وأفادت مصادر مسؤولة بالمشفى أنه تمت مخاطبة الجهات العامة منذ عام حول واقع التخدير في المشفى، الذي لا يضم سوى طبيب تخدير واحد، ولا يوجد فيه أي طالب دراسات عليا اختصاص تخدير، إنما هناك طلاب من السنتين الأولى والثانية فقط، علماً أن المواد وكل المستلزمات مؤمنة والمسألة ترتبط فقط بالكادر التخصصي المعني بالتخدير، وفقاً لصحيفة “الوطن”.

وأكدت المصادر أن الحل يكون بضرورة تخطي أي عقبات مالية، ليصار إلى إجراء عقود خارجية بأجور مرتفعة مع أطباء من مشاف أخرى، علماً أن تدني الأجور مشكلة راهنة يفترض اتخاذ الإجراءات والحلول السريعة والمنصفة لها، ولا سيما أن عدد أطباء التخدير يعتبر قليلاً على مستوى سورية.

وحذّرت رئيسة رابطة التخدير وتدبير الألم في نقابة الأطباء “زبيدة شموط”في كانون الأول الفائت، من تناقص أعداد أطباء التخدير في سورية بدرجة كبيرة، معتبرةً أنه في حال لم يعد يوجد أطباء تخدير في سورية، فإنه لا يمكن إجراء أي عمل جراحي فيها لأن كل الجراحات مرتبطة بالتخدير.

شاهد أيضاً

برلمانية لوزير “التموين”: قبل التفكير فيمن يستحق الدعم أنتجوا خبزاً نستحق أن نأكله!

شام تايمز – متابعة اعتبرت عضو مجلس الشعب السوري “رانيا حسن” أن “ما يحدث الآن …