مديرية الكتب والمطبوعات في جامعة الفرات تطالب بمطبعة حديثة

شام تايمز – دير الزور – مالك الجاسم

واجهت مديرية الكتب والمطبوعات الجامعية في جامعة الفرات صعوبات كثيرة منذ إحداثها عام 2008 بميزانية افتتاحية خمسين مليون ليرة، خلال عملية استجرار الكتب من الجامعات الأخرى ما زاد العبء المادي عليها.

وفي هذا الإطار تحدث المهندس “فاتح كطاش” مدير الكتب والمطبوعات الجامعية في جامعة الفرات لـ “شام تايمز” أنه يتبع للمديرية سبعة منافذ بيع، ثلاثة منها في محافظة دير الزور وأربعة منافذ في الحسكة، وتم إحداث منفذ بيع مركزي في دير الزور لتسهيل الحصول على الكتاب الجامعي، وقال: “نعتمد في التوزيع على ما يتم استجراره من خلال حاجة المديرية، ومن ثم نشتري الكتب الجامعية المطلوبة لكليات الجامعة بسعر الشراء المحدد من المديريات الأخرى، حيث تتحمل مديرية الكتب في جامعة الفرات أجور النقل والشحن والتفريغ، وبعد بيع الكتب المستجرة يجري تسديد قيمتها للمديريات الأخرى، ما يشكل عبئاً مالياً على المديرية في جامعة الفرات”.

وتابع “الكطاش”: وبسبب ما مرت به محافظة دير الزور من حصار جائر من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة لأعوام، تراكمت بعض الذمم المالية منذ عام 2011، وزادت عبئاً مالياً على المديرية، ويجري العمل على حل ذلك حسب ما هو متوفر في موازنة المديرية”.

وقال: “على الرغم من كل هذه الظروف أنجزت مديرية الكتب والمطبوعات في جامعة الفرات اثني عشر كتاباً نظرياً وعملياً لأعضاء الهيئة التدريسية في مختلف الكليات، وبسبب عدم توفر السيولة المالية الكافية لم نتمكن من طباعتها ونشرها وتوزيعها لتصبح في متناول يد الطلبة، وقد بلغت مبيعات المديرية حوالي اثني عشر مليون ليرة سورية، تم تسديدها لصالح مديريات الكتب في الجامعات الأخرى كذمم مالية مترتبة.

وتمنى “الكطاش” دعم المديرية في جامعة الفرات لتستمر في عملها بتوفير الكتب الجامعية، مؤكداً أن المطلب الأهم تأمين مطبعة حديثة للمديرية للارتقاء بالعمل، ولتكون نواة حقيقية لطباعة الكتب في عموم المنطقة الشرقية.

شاهد أيضاً

استشهاد شابين برصاص ميليشيا “قسد” بريف دير الزور

  شام تايمز- متابعة استشهد شابين من بلدة “الجرذي” بريف دير الزور الشرقي، نتيجةً لاستهداف …