مكتبة “نوبل” المعتقّة تطوي آخر صفحاتها

شام تايمز – متابعة

أعلن القائمون على مكتبة “نوبل” التي تعتبر معلماً ثقافياً، الواقعة وسط العاصمة دمشق، بأنها ستُغلق أبوابها إلى الأبد.

وقابل قرار الإغلاق غيمة حزن في أعين قرائها والكثير من روادها، ولكنه كان متوقعاً من قبل البعض لأن الكتاب أصبح من الكماليات في هذا العصر بظل ظروف سورية التي باتت فيها الأولويات صعبة المنال.

ولن نظلم ظروف البلاد كثيراً هذه المرّة لأن التكنولوجيا والتقدم الرقمي وعالم الهواتف المحمولة كان لها دوراً كبيراً في تراجع القراءة والمطالعة الورقية، بحسب الكثير من الإحصاءات العالمية، حيث أن جميع الأفراد باتوا يفضلّون التصفح السريع، وغالباً ما يقرأ البعض منهم العناوين فقط.

ولابد من الأخذ بعين الاعتبار أسعار الكتب والدواوين الورقية والروايات التي حلّقت مع الريح، حيث باتت مشكلة تواجه القارئ وصاحب المكتبة، وأصبح مضطر إلى تنزيل العروض أو الدخول بجدال حول تخفيض جزء بسيط من مبلغ قيمة الكتاب.

وبالعودة إلى “نوبل”، المكتبة المغلقة اعتباراً من اليوم التي انضمت إلى نظيراتها التي سبقتها، كما يقال أنتم السابقون ونحن اللاحقون مثل مكتبة “ميسلون” وغيرها الكثير.

شاهد أيضاً

أكثر من مليار و150 مليون قيمة تنفيذ 3 مشاريع في محافظة دير الزور

شام تايمز – ديما مصلح وقعت محافظة دير الزور عدة عقود لمشاريع خدمية وتنموية في …