نجم : إضافة معلبات والزيت والسمنة قريباً والأسعار تقل 50 بالمئة عن السوق

بدأت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك أمس ببيع المواد الأساسية عبر البطاقة الذكية، والتي تضم الأرز والسكر والشاي، وذلك عبر صالات المؤسسة السورية للتجارة، بسعر 350 ليرة لكيلو السكر، و400 ليرة لكيلو الأرز، و4500 ليرة لكيلو الشاي.

وبين مدير عام «السورية للتجارة» أحمد نجم لـ«الوطن» أن التوجيه بالبيع شمل كل صالات المؤسسة، البالغ عددها 1250 صالة على مستوى البلد، إضافة إلى تسيير حوالي 77 سيارة جوالة محملة بالمواد لتوزيعها في المناطق التي لا صالة أو منفذ بيع للمؤسسة فيها.
لكن الملاحظ أمس أنه ليس كل الصالات بدأت بالبيع عبر البطاقة الذكية، الأمر الذي أرجعه نجم لسبب تقني بحت لا علاقة للصالات به، وهو خروج بعض الأجهزة الخاصة بالبطاقة الذكية عن الشبكة، وبعضها كان يحتاج لبرمجة جديدة.
وكشف نجم عن دخول بعض المواد الجديدة إلى نظام البطاقة الذكية قريباً كالمعلبات والزيوت والسمون، وأن البيع يكون بأسعار تقل بنسبة حتى 50 بالمئة عن السوق، إضافة إلى زيادة كمية المواد الموزعة عبر البطاقة الذكية إن كانت كمية المخزون لدى المؤسسة السورية للتجارة كافية، خاصة وأن هناك مواد قيد التوريد حالياً، سوف تصل تباعاً، مؤكداً أن المؤسسة قادرة على كسر الأسعار في الأسواق خلال المرحلة المقبلة «في حال التفاف المواطنين حولها ودعم مشروع البطاقة الذكية».
أما عن سبب رفع سعر السكر إلى 350 ليرة، علماً أنه يورّد بسعر الصرف الرسمي الذي بقي على حاله، بين مصدر في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك أن أسعار السكر بالذات تم تحديدها بناءً على عقود الاستيراد الجديدة التي وقعتها الوزارة مؤخراً، مؤكداً أن الوزارة تعتبر السكر من المواد الأساسية ولن يسمح بالمساس به.
ولفت نجم خلال جولته على المحافظات لتفقد عمليات التوزيع في الصالات أن العمل سيجري بشكل دقيق بالتعاون مع شركة تكامل للوقوف على إحصائية دقيقة لعدد العائلات التي حصلت على المواد مع انتهاء الشهر الحالي، وبالتالي معرفة كامل الكميات التي تم بيعها وفق السعر المدعوم، مبيناً أنه لوحظ إقبال جيد من المواطنين على صالات المؤسسة في المحافظات، وعلى السيارات الجوالة في اليوم الأول لبدء عمليات التوزيع عبر البطاقة الذكية.
وأكد نجم عدم وجود أي إمكانية للتلاعب والغش بطريقة توزيع المواد، حيث تم حصر العملية بالبطاقة الذكية، وفي حال حدوث ازدحام على صالة من الصالات يتم تزويدها بقارئ إضافي للبطاقة، مشيراً إلى أن التوزيع يتم لجميع حاملي البطاقة الذكية، والكمية المخصصة تمنح شهرياً ولا تدور للشهر التالي، ويمكن الحصول عليها بشكل مجزأ، وعلى مدار الشهر، ويمكن تجزئة المواد والحصول عليها من صالات مختلفة وفي كل المحافظات وأي منفذ بيع، ولا يتغير رصيد البطاقة خلال الشهر الواحد من حيث عدد الأفراد والمخصصات، إذ إن الكمية المخصصة للفرد 1 كيلو سكر و1 كيلو رز و200 غرام شاي، فيما الحد الأعلى للأسرة 4 كيلو سكر و3 كيلو رز و1 كيلو شاي.

وأشار نجم إلى أن عام 2019 شهد افتتاح 274 صالة ومنفذ بيع للمؤسسة في كل المحافظات وبتكلفة تقديرية حوالي 500 مليون ليرة سورية، والنسبة العظمى من هذه الصالات جديدة وعدد قليل منها جرى إعادة تأهيلها وترميمها، متوقعاً أن يرتفع عدد الصالات الجديدة التي سيتم افتتاحها في العام الحالي عن العام الماضي وذلك بالتعاون مع كل الجهات إن كان من وزارة الإدارة المحلية أو بقية الوزارات والمحافظات التي يجري التواصل معها لتقديم مواقع جديدة لإقامة صالات للمؤسسة.

علي سليمان

شاهد أيضاً

بمشاركة سورية.. انطلاق مهرجان بغداد الدولي للزهور

شام تايمز – متابعة انطلقت في العاصمة العراقية بغداد، أمس السبت، فعاليات الدورة الثالثة عشرة …