الفساد بطعم الفاسد…

الفساد… هذه الكلمة المكروهة لدى فئات الشعب… حتى الذين يمارسونه أجزم أنهم لا يستثيغون اسمه, بل يطلقون عليه مسميات أخرى كالفلهوية والشطارة…!! هم لا يهتمون بخطورته على المجتمع والاقتصاد الوطني, فقط ينظرون إليه “كالولد المدلل” الذي يجلب لهم المال وربما النفوذ لدرجة أن البعض بات في موقع المسؤولية… يخطط ويرسم ويدعي محاربة الفساد وربما يضع في مكتبه شعارات عدة حول الموضوع وخطورته…!!
اجتماعات وتصريحات عدة أصرت على ضرورة محاربة الفساد والفاسدين والضرب بيد من حديد على ممارسيه…!!
كلام الليل يمحوه النهار, تبقى مجرد تصريحات حتى أن المواطن الذي يسمع “التكرار” أدرك أنها مجرد “ضحك على اللحى”…!!
البلد ينزف.. واقتصاده أيضاً بفعل الإرهاب المنظم الذي مورس على مدى سنوات تسع تخلله صعود “قلة” من المتسلقين تجار الحروب والأزمات… وأخذوا يعيثون فساداً وإفساداً حتى وصل الأمر إلى مرحلة الخطورة القصوى ولم تعد تنفع لا الشعارات ولا الاجتماعات…
نحن بحاجة إلى إرادة حقيقية للقضاء على هذه الآفة التي أحرقت الأخضر واليابس…!!

 شعبان أحمد

شاهد أيضاً

ما هي الأطعمة التي تساعد النساء في سن اليأس؟

شام تايمز- متابعة كشف أحد الخبراء عن أفضل الأطعمة وأنواع التمارين الرياضية لإنقاص الوزن خلال …